«يمايا» ..هدية جورج وسوّف لفرحة الصدى وأمهات العالم..

بيروت- وسام كنعان

قصة فنية مثيرة حاك خيوطها صاحب «ليل العاشقين» منذ نعومة أظافره. تنبّهت عائلته إلى أنّها رزقت بموهبة. والده بديع كان شاعراً خفيف الظل، بينما أمه فرحة الصدى كانت مغنية خبر كل من عرفها عرف حسن صوتها الذي أورثته لابنها الوحيد على أربع شقيقات. العراب الحقيقي في حياته هو والده الذي أبدى اهتماماً بالغاً بموهبة ابنه وراح يعلمه كيف يتمكن من كتابة المواويل. أيضاً، أثرت الأم في ابنها فعبر لها عن حبه وامتنانه بأغنيات البدايات. غنى لها موال «أنا مسافر»، وأغنية «ماما يا ماما».

من حمص عاصمة الفكاهة السورية وأكثر المدن التي عانت من الخراب، انطلق الوسوف وتحديداً من بلد الشجر العالي والهواء النقي «الكفرون». بدأ معتلياً خشبة المسرح المدرسي عندما كان في 13 عشر من عمره  يعيد اليوم قصة علاقته الوطيدة بامه من خلال أغنية جديدة نحن هنا لا نحكي عن فنان عادي بل عن «سلطان الطرب» جورج وسوف فعلى الرغم من الخطوات المتعثرة والحظ الرديئ الذي يلاحق الوسوف هذه الفترة وخاصة في إطلالاته الاعلامية المتكررة، إلا أنّه لا يزال محطّ الأنظار ومحبوب الملايين،شعبيته في وضع جيد ولم تتدخل السياسة في خفضها مثلما حصل مع غيره من الكثيرين بعد انطلاق «الربيع العربي». قبل ساعات، عاد الكلام عن صاحب أغنية أبو وديع» وهذه المرة بعدما أطلق أغنية «‏يمايا‬» (كلمات دسوقي عبد الحافظ وألحان شاكر الموجي وتوزيع وتسجيل طوني سابا). يخاطب الوسوف والدته مثلما فعل قبل عقود طويلة إضافة لجميع الأمهات في عيدهن (21 مارس)، لتكون الأغنية بمثابة عودته إلى الساحة الفنية بعد غياب أكثر من خمس سنوات بسبب إصابته بجلطة (عام 2011) أجبرته على العزلة المؤقتة. «‏يمايا‬» ليست وليدة اليوم، بل سرّبت مقاطع صغيرة منها قبل عامين، لكنها حالياً متوافرة بجودة عالية على تطبيق «أنغامي»، على أن تُطرح على «يوتيوب» الأربعاء المقبل. من جهة ثانية يستعد صاحب «حلف القمر» للسفر خلال الساعات القادمة إلى المغرب حيث يحيي حفلة هناك في 26 الشهر الحالي.

You may also like...

0 thoughts on “«يمايا» ..هدية جورج وسوّف لفرحة الصدى وأمهات العالم..”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اعلانات

تحميل المجلة

شرفتي : الجبل الأشم.. والدي

رئيس التحرير
الدكتور وليد السعدي

Polls

هل انت مع منع لعبة البوكمن في البلاد العربية ؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Facebook
Google+
Twitter
YouTube
Instagram