»سوا« انطلق بقوة وانتهى بصدمة!

المنارة-دبي

منذ مدة قصيرة جداً تابعنا على مدى الأشهر مسلسل (سوا) لبطله يوسف الخال والرقيقة إيميه صيّاح بمشاركة المخضرمة رولا حمادة التي أدّت شخصية (ناديا) بدور مافياوي رائع بوقائع جاءت من الفضاء ربما..

المسلسل حكى قصة جديدة هي قصة رائعة بالتزامات رائعة، حيث لا ملل، لا رتابة.. تشويق وإثارة.. أحداث متواصلة.. تمثيل كبير مع المشارك الكبير جوزيف بو نصار وإخراج مثالي غير مركب مع المخرج القدير شارل شلالا.

لكن الدراما التي انطلقت بقوة صاروخية ونجحت نجاحاً قياسياً انتهت بحلقة أخيرة كانت مخيبة للآمال.. خلقت إطاراً نظرياً ولم تجب عن الأسئلة التي انتظرنا إجاباتها على مدى أسابيع..

وكأن الحلقة الأخيرة لا صلة لها بالموضوع.. وكأن الأحداث لا علاقة لها بما حصل.

وكأن الكاتبة رينيه فرانكوديس كتبت كل الحلقات باستثناء الأخيرة.

لم نعرف لماذا علّقت الكاتبة على علاقة الحب مع نهاية الدراما، والقصة لم تكن قصة عشق صافية ونقية!

فالحكاية المافياوية لم تخبرنا عن شخصية (ديب) الذي لعبها الممثل رودريك سليمان، إن كانت خيّرة أم شريرة وما هو مصيرها؟

والقصة البوليسية المركبة لم تفرج عن سر أبوة (الجنرال) لـ(أليكس).. ولم تقل لنا كيف كانت ردة فعل الجميع كون (زياد) لم يعد كفيفاً.. والأهم دور إلياس الزايك مع شخصية رامي والغاية من مشهد يصوره يتعاطى المخدرات.. ولا شيء بعدها حول هذا التعاطي. ليبقى سؤال مني للمنتج والمخرج والكاتبة:

من كتب الحلقة الأخيرة من (سوا) ولماذا لم يتابع كل الحلقات لتكون النهاية وفق الانطلاقة الرائعة؟؟؟

Tags

You may also like...

0 thoughts on “»سوا« انطلق بقوة وانتهى بصدمة!”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اعلانات

تحميل العدد

شرفتي ……… هواتفنا.. وحبنا الافتراضي

رئيس التحرير
الدكتور وليد السعدي

SPONSORS

Polls

هل انت مع منع لعبة البوكمن في البلاد العربية ؟

Loading ... Loading ...
Facebook
Google+
Twitter
YouTube
Instagram