أغنى مليارديرة عصامية في العالم .. من وراء الورق المستخرج من النفايات

المنارة- مروة حاج

مع بداية الألفية الثالثة، جابت سيدة صينية مكبات النفايات في الولايات المتحدة، برفقة زوجها، الذي كان يدرس الدراسات العليا في طب الأسنان آنذاك، بسيارتهما المتواضعة، من أجل الحصول على الورق من النفايات، من أجل إرساله إلى هونج كونج، لتشغيل مصنع صغير لإعادة تدوير الورق، بدأ بميزانية 3800 دولار، كانت هي كل ما تمتلكه تشانج يين.

ومع عام 2010، استطاعت يين أن تحقق لقب أغنى مليارديرة عصامية في العالم، بثروة 4.6 مليارات دولار، وأصبحت الآن أغنى من أي امرأة في العالم، أغنى من الإعلامية الأمريكية أوبرا وينفري، والكاتبة البريطانية ج. ك. رولينج.

وبمحاولة استيراد الورق المستخرج من النفايات، أحدثت سيدة الأعمال الصينية نقلة في تصنيع الورق في الصين، الذي كان يعتمد على إعادة تدوير الحشائش ونبات البامبو وعيدان الأرز، والذي كان ينتج ورقا بجودة أقل واستبداله بالورق المستخرج من النفايات المستورد من الولايات المتحدة وأوروبا، والمعاد تدويره بمصنعها “التنانين التسعة” Nine Dragons.

بعد 10 سنوات فقط، امتلك مصنع الورق المقوى، 11 ماكينة عملاقة لتصنيع الورق و5300 موظف، وتحقق عائداً يقدر بمليار دولار سنويا، كما أصبحت “التنانين التسعة” الآن واحدة من أسرع شركات تصنيع الورق نموا وتخصص في تصنيع الكراتين المصنوعة من الورق المقوى في ظل ازدهار النمو الاقتصادي والصادرات الصينية.

You may also like...

0 thoughts on “أغنى مليارديرة عصامية في العالم .. من وراء الورق المستخرج من النفايات”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اعلانات

تحميل المجلة

شرفتي..قرارات إماراتية استراتيجية

رئيس التحرير
الدكتور وليد السعدي

Polls

هل انت مع منع لعبة البوكمن في البلاد العربية ؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Facebook
Google+
Twitter
YouTube
Instagram