قمة الأسلوب الجميل بين البرتغال وكرواتيا الليلة

دبي – المنارة

تقص سويسرا وبولندا شريط افتتاح الدور ثمن النهائي من كأس أوروبا 2016 لكرة القدم عند الساعة الخامسة من مساء اليوم السبت في سانت أتيان، في مباراة متكافئة على الورق بين فريقين يخوضان الأدوار الإقصائية لأول مرة، بعدما تأهلا لأول مرة في تاريخهما إلى الدور الثاني من المسابقة القارية. كما احتل المنتخبان وصافة مجموعتهما في الدور الأول، سويسرا في الأولى بفارق نقطتين عن فرنسا، وبولندا في الثالثة بفارق هدف عن ألمانيا بطلة العالم.
تغيب المنتخبات الكبرى في البطولة على غرار ألمانيا وإسبانيا وفرنسا وإيطاليا وإنجلترا، ما يجعل مشوار الفريقين نحو أدوار متقدمة أكثر احتمالاً.

وفي المباراة الثانية، استيقظ كريستيانو رونالدو في ثالث مباراة لمنتخب بلاده في دور المجموعات، وسجل هدفين لينتزع بطاقة التأهل للبرتغال إلى الدور الثاني، حيث ينتظره تحد أكبر يتمثل في مواجهة كرواتيا اليوم في لنس.
دخل رونالدو التاريخ من بابه الواسع في البطولة القارية عندما بات أول لاعب يسجل في أربع نسخ مختلفة، بعد تسجيله هدفه الأول الشخصي له في مرمى المجر، قبل أن يضيف الثاني ليرفع رصيده إلى 8 أهداف ويصبح على بعد هدف واحد من الرقم القياسي المطلق المسجل باسم الفرنسي ميشال بلاتيني (9 أهداف).
وبلغت البرتغال الدور الثاني لاحتلالها أحد أفضل مركز ثالث، وقد خرجت بثلاثة تعادلات في الدور، وبشق النفس في مواجهة منتخبات عادية هي إضافة إلى المجر آيسلندا والنمسا.
لكن منتخب كرواتيا من قماشة أعلى من المنتخبات التي واجهها في الدور الأول، ولطالما وصف المنتخبين البرتغالي والكرواتي بأنهما أفضل من يلعب الكرة البرازيلية الجميلة في أوروبا.
وقدم المنتخب الكرواتي بقيادة صانع ألعابه المتألق لوكا مودريتش عروضاً رائعة في الدور الأول توجها بفوز لافت على إسبانيا 2-1 في المباراة الأخيرة، لينتزع من بطلة النسختين السابقتين صدارة المجموعة.
ومن المتوقع أن يعود إلى صفوف كرواتيا، لوكا مودريتش الذي غاب عن اللقاء ضد إسبانيا.

وكان مهاجم إنترميلان إيفان بيريسيتش أحد نجوم كرواتيا في الدور الأول وقد سجل الهدف الذي ألحق الهزيمة الأولى بإسبانيا في هذه البطولة، منذ عام 2004 وانتزع لفريقه المركز الأول.
وفي المباراة الثالثة، لم يكن أكثر المتفائلين في المعسكرين الويلزي والإيرلندي الشمالي يحلم أن يتواجد هذان البلدان الصغيران أمام فرصة تاريخية قد تفتح الباب أمام أحدهما للتواجد في مباراة العاشر من يوليو/‏ تموز المقبل النهائية، لكن الحلم قد تحول إلى حقيقة.
أما بالنسبة لإيرلندا الشمالية، فهذه مشاركتها الكبرى الأولى منذ مونديال 1986 حين خرجت من الدور الأول، بعد أن وصلت إلى ربع النهائي عام 1958 والدور الثاني عام 1982 في مشاركتيها الأخيرتين في العرس الكروي العالمي..
ويمكن القول إن مباراة اليوم قد تكون مفتاحاً لإنجاز لم يكن يتوقعه أحد على الإطلاق وذلك لأن القرعة ومجريات دور المجموعات جعل حلم الوصول إلى المباراة النهائية، ممكناً تماماً بالنسبة لأي منتخب من النصف الأول للقرعة، والذي أسفر في ثمن النهائيات عن مواجهات سويسرا-بولندا، وكرواتيا-البرتغال، وويلز-إيرلندا الشمالية والمجر-بلجيكا   .

You may also like...

0 thoughts on “قمة الأسلوب الجميل بين البرتغال وكرواتيا الليلة”

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اعلانات

تحميل العدد

شرفتي الإمارات.. صناع الأمل

رئيس التحرير
الدكتور وليد السعدي

SPONSORS

Polls

هل انت مع منع لعبة البوكمن في البلاد العربية ؟

Loading ... Loading ...
Facebook
Google+
Twitter
YouTube
Instagram