رانيا الملاح لـ»المنارة« .. تحديت نفسي في رمضان بثلاثة أعمال

 

القاهرةمصطفى محمد

 

هي عنوان للأنوثة، وعلى الرغم ملامحها الطفولية وصوتها الرقيق إلا أنها وضعت حاجزاً لذلك وقدمت الكثير من الأدوار المختلفة البعيدة عن شخصيتها في الواقع، لتثبت للجميع موهبتها التمثيلية، وفي الوقت نفسه تحاول دائماً أن تتحدى نفسها وتشارك في ثلاثة مسلسلات درامية في رمضان الجاري لتقدم أدواراً جديدة لم تقدمها من قبل..

 

هي الفنانة رانيا الملاح التي تتحدث لـ(المنارة) عن أعمالها الرمضانية وسبب رفضها الجرأة في أعمالها وعن الحب والزواج والأمومة والإنجاب، وسر حبها للفنانة هيفاء وهبي وموقفها من أداء البطولة المطلقة والكثير من الأشياء، وكان لنا معها نص الحوار التالي:

في البداية.. تشاركين بثلاثة أعمال درامية خلال ماراثون رمضان وهم (الكيف) و(الميزان) و(وعد).. فما الذي حمسك لذلك؟

❊❊ في كل عمل أؤدي شخصية مختلفة عن الأخرى، لذا تحمست للمشاركة في هذه الأعمال ليس بدافع الانتشار، لأنني لست بهذه المرحلة في الوقت الحالي، بل تجاوزتها من قبل، لاسيما أنني لا أستطيع أن أرفض دوراً مميزاً يعرض علي، وعلي الرغم من أن الموضوع يكون صعباً للمشاركة بأكثر من عمل في وقت واحد، إلا أنني أتحدى نفسي حينما أجد أدواراً تستقطبني وأتحمل مجهود التصوير بثلاثة أعمال في وقت واحد.

لكن في (الكيف) تقدمين دوراً غير موجود في الفيلم المأخوذ عنه المسلسل.. فكيف وجدت الاختلاف في ذلك؟

❊❊ تمت إضافة بعض الشخصيات الجديدة والأحداث للمسلسل بحيث لا يتم استنساخه من الفيلم، بل هناك تغييرات كثيرة، ودوري في العمل جديد ولم يكن موجوداً في الفيلم من الأساس بل تمت إضافته للمسلسل.

ولماذا صرحت بأنكِ كنت تحلمين بالمشاركة في مسلسل (الكيف) حتى قبل عرض الدور عليكِ؟

❊❊ تمنيت بالفعل المشاركة في هذا العمل لإعجابي الشديد بقصة الفيلم ومضمونها، لاسيما أن وجود مخرج كبير مثل محمد النقلي وممثلين كبار أمثال باسم سمرة وأحمد رزق وعفاف شعيب شرف كبير لأي فنان الوقوف أمامهم، كما أن الدور نفسه جذبني للغاية وقبلت العمل فور عرضه علي.

ولماذا اعتذرت عن بعض الأدوار الجريئة التي عرضت عليكِ مؤخراً؟

❊❊ طبعاً عرضت على أعمال واعتذرت عنها، وأنا ليس ضد تقديم الإغراء لأن كل فنان حر في ما يقوم به، لكني شخصياً أخجل من تقديم هذه الأدوار ولدي حدود في عملي، لذا فلا أستطيع تقديم الأدوار الجريئة على الإطلاق، فأنا لا أتحدث عن دور معين أو طريقة معينة في هذه الأدوار، بل أتحدث في المطلق.

ملامحك وشكلك هلي تتحكم في أدوارك؟

❊❊ أحاول التغلب عليها، لكن للأسف ملامحي تتحكم في نوعية أدواري إلى حد ما، فمن قبل شاركت في مسلسل (الإكسلانس) وكانت لدي مشكلة لم ألاحظها إلا بعد فترة وهي أنه كان من الممكن أن أقدم دوري بشكل أفضل مما ظهرت به، لكن كانت تنقصني الخبرة.

ولماذا اعتذرت عن المشاركة في فيلم (نوارة) مع منة شلبي؟

❊❊ لأن دوري كان جريئاً وكان من المفترض ارتداء المايوه والبكيني وأنا لا أحب الظهور بالمايوه على الإطلاق، لذا اعتذرت عن هذا العمل.

هل أنت خجولة في الواقع؟

❊❊ نعم أنا خجولة في الواقع أكثر بكثير من أمام الكاميرا، لأنني جريئة جداً أمامها، فأنا لا أقدم شخصيتي الحقيقية، بل أتقمص أدواراً أخرى.

وماذا لو كان هناك أجر مادي كبير مقابل ارتداء المايوه؟

❊❊ لدي تحفظات على ارتداء المايوه في العموم ولا أحب ارتداءه، لذا فالموضوع بالنسبة لي مرفوض ولا علاقة له بمقابل مادي أو غيره.

أحياناً نجد بعض النجمات يرفضن الظهور بمايوه في الفن ويظهرن بصور جريئة للغاية على السوشيال ميديا، فهل ما تطبقينه على حياتك الفنية هو نفسه على حياتك الخاصة؟

❊❊ حياتي الخاصة شيء آخر، فأنا لدي حدود في فني، لكن حياتي الخاصة مختلفة، حيث أرتدي ملابس جريئة وليس لدي تحفظات في الملابس، ولكن لدي حدود معينة، أما في فني فأنا حريصة على ألا أقدم أدواراً أندم عليها في ما بعد، خاصة أن ما أقدمه في الفن يعيش طوال العمر.

وما حقيقة إصابتك أثناء التواجد بحفلة الفنانة هيفاء وهبي الأخيرة بمصر؟، وما الذي دفعك لحضورها؟

❊❊ كنت متواجدة في الحفلة وحدثت مشاجرة ووقعت على الأرض وتمت إصابتي والحمد لله ربنا ستر، كما أن حضوري الحفلة كان بدافع حبي الشديد لهذه الفنانة، فهي نجمة استعراضية وأحب مشاهدتها للغاية.

ومن المطرب الذي لا تتخلين عن أغنياته في سيارتك؟

❊❊ ليس لدي مطرب معين أستمع إليه بشكل مستمر، فأنا إنسانة مودية للغاية ولا أحب الروتين، لذا فأحب التغيير، وما أستمع إليه اليوم لا أستمع إليه غداً.

ومتى سنراك في بطولة مطلقة؟

❊❊ هذه أشياء في علم الغيب، لكنني راضية عن نفسي، وأرى أن خطواتي ثابتة ومتقدمة للأمام، ونحن لا نعرف أين نصيبنا، كما أن البطولة المطلقة ليست في خيالي في القوت الحالي، بل إنني أسعى لتقديم أدوار مميزة والتعاون مع فنانين ومخرجين مميزين، حتى حينما تأتيني البطولة المطلقة أكون على قدرها.

في أي مكان ترين نفسك.. هل أنت سنيدة للأبطال؟

❊❊ لست سنيدة لأي شخص، وأقدم أدواراً تتناسب معي، كما أن كلمة (سنيدة) لا أراها لطيفة، خصوصاً أن هناك مواهب كثيرة جديدة تشارك مع الأبطال أعمالهم، لذا فالظروف تغيرت في الوقت الحالي.

ومتى قد تتخلين عن المقابل المادي من أجل دور أو عمل فني؟

❊❊ عادي، من الممكن أن أقوم بتقديم أعمال فنية تستفزني دون أن أحصل على مقابل مادي، فالمهم بالنسبة لي هو الدور المميز.

هل تستقطبك أدوار الشر؟

❊❊ ليس لدي مشكلة في تقديم أدوار الشر، خاصة أن الجمهور يتعلق بهذه النوعية من الأدوار للغاية.

من بين أولوياتك في الفن.. ماذا عن الماديات؟

❊❊ الماديات هي رقم 3 في اهتماماتي، فأكثر شيء يهمني في الوقت الحالي هو المخرج، لأنني أعرف أنه أكثر شخص أستفيد منه، ومن بعده يأتي السيناريو والدور ومن ثم الماديات.

وهل تقبلين تقديم دور راقصة في أي عمل فني؟

❊❊ تعجبت وقالت: (راقصة؟).. لا أعرف، فأنا لا أرى نفسي أصلح لدور راقصة، لكن لا أحب الحديث عن أي دور في المطلق، فمن الممكن أن تكون للشخصية تفاصيل معينة ولا تستلزم الظهور ببدلة رقص فأقبلها.

حيال أي خطوة فاشلة في حياتك الفنية.. هل تنزعجين من الانتقادات؟

❊❊ في البداية أنزعج مما يقال عني، لكن مع الوقت عرفت أنه لا أحد يتفق عليه كل الناس، فأنا أحب الانتقاد السليم والصحيح لأننا نتعلم منه، خصوصاً بعدما أصبحت أكثر وعياً بما يدور حولي.

من الفنانة التي تتمنين أن تكونين في نجوميتها؟

❊❊ أحب الكثير من النجمات، لكن لا أحب أن تكون خطواتي متشابهة مع أي فنانة وأتمنى أن يكون لي خط في العمل الفني خاص بي وغير متشابه مع أي فنانة.

وما موقفك من تقديم أعمال السيرة الذاتية؟

❊❊ لا أحب أعمال السيرة الذاتية، خاصة أن فرص نجاح هذه الأعمال ضئيلة جداً، حيث إن صورة النجوم الكبار محفورة في أذهان الجمهور، ومن الصعب أن يتم تقديمها بحذافيرها وكما هي، لذا فلم أفكر في الموضوع من قبل، وأرفض هذه النوعية من الأعمال.

وهل تعرضت للخيانة من قبل؟

❊❊ من مننا لم يتعرض للخيانة! فالموضوع أصبح شيئاً طبيعياً، وبالتأكيد تعرضت للخيانة من قبل كثيراً، فهذه هي الحياة.

وما السبب، هل تعطين الثقة والأمان للناس بقدر كبير؟

❊❊ لا أعطي الأمان والثقة بقدر كبير، لكن هذه هي ظروف الحياة.

هل تحلمين بالأمومة؟

❊❊ بالتأكيد أحلم بها، وليس هناك أنثى لا تحلم بالأمر، وأرى أن الأمومة هي الشيء الأساسي المكمل لأنوثة أي امرأة في الدنيا.

هل تعتبرين حياتك الخاصة كتاباً مغلقاً؟

❊❊ لا أحب التدخل في حياتي الخاصة حتى من أقرب الناس لي، فأنا بطبعي كتومة ولا أحب الحديث كثيراً عن حياتي الخاصة، لذا أعتبرها كتاباً مغلقاً.

كم تجربة حب فاشلة في حياتك؟

❊❊ ليست لدي أي تجارب حب فاشلة، وكلها كانت ناجحة.

إذاً.. فلماذا لم تكلل إحداها بالزواج؟

❊❊ نجاح أي تجربة بالنسبة لي هي أن تنتهي قصة الحب بالتراضي ودون أي مشكلات أو خلافات.

WhatsApp-Image-20160719 (1)

You may also like...

0 thoughts on “رانيا الملاح لـ»المنارة« .. تحديت نفسي في رمضان بثلاثة أعمال”

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اعلانات

تحميل العدد

شرفتي………..الأمهات

رئيس التحرير
الدكتور وليد السعدي

SPONSORS

Polls

هل انت مع منع لعبة البوكمن في البلاد العربية ؟

Loading ... Loading ...
Facebook
Google+
Twitter
YouTube
Instagram