المؤسسة اللبنانية للإرسال .. في الإعادة إساءة!

ثمة معضلة حقيقية تواجهها أحياناً الشاشات، وتكمن بالبرمجة الخاصة للدراما والبرامج..
فالشاشة عادة تملك اختيار الاسم مع وقت العرض.. فهي تشتري العمل، والباقي يخصها.
المؤسسة اللبنانية للإرسال تملك اليوم صيغة مهتزة، بعد أن عرضت قبل رمضان برنامج (شكلك غريب) الذي أكل عليه الدهر وشرب، ها هي تعرض اليوم برنامج
The Voice Kid، وبرنامج Arabs got talent، وها هي بعد رمضان الذي عرض بنجاح ساحق مسلسل (مش أنا) وبعد أيام على عرض الحلقة الأخيرة منه، تعلن عنه من جديد ومع المشاهد الأهم، الـLBC قلبت المقاييس، هي الشاشة الأولى ومع هذا تنافس اليوم الشاشة الأخيرة.. ربما برأيها القضية مشروعة.
الزمن صيفي.. لا مشاهد والموضوع يصب في مفهوم العملية الإعلانية..
لكن مع عرض مشاهد من مسلسل ما زالت أحداثه في البال أظن أنها تقتل برمجتها عن سابق تصور وتصميم..
(مش أنا) مسلسل رائع وحسب الأمثال: (في الإعادة إفادة).. لكن مع هيكلية الـLBC وهي الشاشة العملاقة، أصبحت الإعادة إساءة.

إلهام أبوجودة:بيروت

You may also like...

0 thoughts on “المؤسسة اللبنانية للإرسال .. في الإعادة إساءة!”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اعلانات

تحميل العدد

شرفتي ……. أريد

رئيس التحرير
الدكتور وليد السعدي

SPONSORS

Polls

هل انت مع منع لعبة البوكمن في البلاد العربية ؟

Loading ... Loading ...
Facebook
Google+
Twitter
YouTube
Instagram