محمد بن زايد يفتتح المقر الجديد لشركة أدنوك

افتتح صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة نائب رئيس المجلس الأعلى للبترول، المبنى الرئيسي لشركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك” ومجموعة شركاتها والذي يقع الى جوار المبنى القديم للشركة على شارع كورنيش أبوظبي.

وقام سموه بإدارة صمام لرأس بئر إيذانا بافتتاح المبنى الجديد المكون من 64 طابقا بارتفاع 342 مترا ، بعدها تم عرض مادة فيلمية توضح رحلة النفط من البئر إلى المصفاة لتكريره، ومن ثم استخدام مشتقاته في محطة لتوليد الكهرباء وانتقال الطاقة عبر الأسلاك لإنارة خريطة لدولة الإمارات العربية المتحدة، والتي تظهر مبنى أدنوك الجديد الذي يعد أحدث إضافة إلى الأفق العمراني في سماء أبوظبي والذي يتميز بتصميمه الأنيق على قاعدة متوازية الأضلاع مع واجهات مصقولة، كما يتميز المبنى بقمة يتوجها تصميم على شكل مربع مجوف ، كما يحمل ثاني أعلى مهبط للطائرات المروحية في العالم، وتخلل الفيديو مقاطع لعدد من كوادر أدنوك تحدثوا فيها عن رؤية الشركة وقيمها المؤسسية وركائزها الاستراتيجية.

وقام سموه بجولة في المبنى الجديد الذي صمم بعناية لاستغلال مساحاته الداخلية لتطوير بيئة العمل وتعزيز التفاعل والتواصل بين الموظفين، وتوفير مساحات للإبداع والابتكار، وتلبية الاحتياجات اليومية للموظفين والعناية بصحتهم.

رافق سموه خلال الجولة سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة وسمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان، رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي؛ وسمو الشيخ محمد بن خليفة بن زايد آل نهيان، عضو المجلس التنفيذي لأبوظبي وسمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان.

بدأت الجولة بطابق “أدنوك بلس بلس” الذي يقدم مفهوماً جديداً في خلق بيئة عمل تحفز الموظفين على الابتكار والإبداع والتفكير خارج المألوف، حتى يتمكنوا من إيجاد الحلول بطرق جديدة ، وحيث يستطيع الموظفون تفعيل ثقافة العمل الجماعي لتحقيق الإبداع والسعي للامتياز، ويتميز طابق “أدنوك بلس بلس” بتصميمه الإبداعي الذي يرسخ ثقافة الابتكار والإيجابية والعمل بروح الفريق الواحد.

ويوجد في هذا الطابق ركن تراثي يتضمن جلسة شعبية تمت تسميتها 1958 وهو التاريخ الذي شهد التنقيب عن النفط للمرة الأولى في أبوظبي وتحديداً في منطقة أم الشيف في جزيرة داس، وتستخدم هذه المنطقة للعصف الذهني ..

وهناك أيضاً غرفة للقرارات تضم أول طاولة اجتماعات تم استخدامها في شركة بترول أبوظبي الوطنية /أدنوك/ والتي تم اتخاذ الكثير من القرارات التاريخية في قطاع النفط والغاز حولها.

كما يتضمن “أدنوك بلس بلس” ركنا بحريا يضم مختلف معدات الصيد التقليدية وصورا لمنصات الحفر البحرية والتي تركز على مفهوم الدمج بين الماضي والحاضر، ويوجد أيضاً ركن للرياضة والاسترخاء، ومساحة للاجتماعات مصممة على شكل منصة حفر بئر نفطي.

ويضم الطابق كذلك منطقة للعصف الذهني، حيث تحدث صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان مع عدد من أعضاء اللجنة التي شكلتها أدنوك من موظفين وموظفات من جيل الشباب من مختلف شركاتها العاملة سواء في المناطق البرية أو البحرية والتي تعمل على إعداد برنامج يهدف إلى غرس ثقافة السعادة والعمل الإيجابي لدى الموظفين أولاً، ومن ثم العمل على امتداد التأثير لنشر مفهوم السعادة في المجتمع.

وخاطب سموه أعضاء لجنة السعادة بأنهم يشكلون “مركز الجاذبية” في خطط نشر ثقافة العمل الإيجابي في إشاعة مفاهيم العمل الجماعي والفريق الواحد، وقال أعضاء الفريق ان وصف سموه لعمل اللجنة “مركز الجاذبية” يحملنا مسؤولية إضافية لطرح المبادرات والبرامج ذات الجدوى الإيجابية حتى تعود بالفائدة على الإنتاجية والعطاء.

ويحتوي الطابق على منطقة “تحدي 39” تهدف إلى تدريب الموظفين على إيجاد حلول لتحديات معينة خلال وقت لا يتجاوز 39 دقيقة، وذلك بما يساعد في اختصار الوقت المطلوب لإنجاز مختلف مهام العمل.

كما شملت الجولة أحد طوابق المكاتب الخاصة بإدارة الاستكشاف والتطوير والإنتاج حيث تجول صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان واطلع على مجريات العمل اليومي، ويضم هذا الطابق شاشات بث حي تظهر العمل من مختلف مواقع وحقول النفط، وكذلك إنتاجية الحقول وعدد من المشاريع المستقبلية للشركة .. ويوجد في الطابق أيضاً نماذج من رؤوس الحفر والطبقات الصخرية الناتجة من عمليات الحفر والتي تدل على مكامن النفط والغاز.

وتوقف سموه عند مكتب أحد الموظفين الذي يؤدي الخدمة الوطنية والذي اتخذت إدارة أدنوك قراراً بوضع شعارات الخدمة الوطنية على مكتبه وعلى مكاتب جميع الموظفين الملتحقين بالخدمة الوطنية لأنهم يشكلون مصدر فخر واعتزاز للمؤسسة إلى أن يعودوا إلى رأس عملهم.

وشملت جولة سموه أيضاً طابق مركز الأعمال وهو عبارة عن مساحة مصممة بمعايير عالمية المستوى توفر خيارات واسعة ومساحات تفاعلية لعقد الاجتماعات وتلبية كافة احتياجات العمل على نحو يسهم في تحسين الإنتاجية وتحقيق النتائج المنشودة .. كما يوفر مركز الأعمال بيئة تفاعلية لعقد الاجتماعات بين مختلف مجموعات العمل، ويضم غرفة تدريب تشكل مكاناً مثالياً تلتقي فيه فرق العمل لتطوير مهاراتها وتعلّم مهارات جديدة.

كما يضم الطابق مناطق جلوس رسمية وغير رسمية تلبي مختلف الاحتياجات، كما يوفر مركز الأعمال مساحات عمل احترافية وتجهيزات متقدمة إضافة الى صور حية تنقل من مواقع العمل في الآبار البحرية والبرية.

وأبدى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ارتياحه للاستخدام العملي لمساحات المبنى منوها سموه بضرورة الالتزام بثقافة العمل التي تركز على زيادة الإنتاجية، والارتقاء بالأداء من خلال توفير بيئة خصبة لتحفيز الإبداع والتميز بهدف تحقيق النتائج المنشودة.

حضر افتتاح المبنى معالي سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي وزير الطاقة و معالي الدكتور سلطان بن أحمد سلطان الجابر وزير دولة والرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك” ومجموعة شركاتها ومعالي حمد مبارك الشامسي، أمين عام المجلس الأعلى للبترول ومعالي الدكتور أحمد مبارك المزروعي، الأمين العام للمجلس التنفيذي ومعالي خلدون خليفة المبارك رئيس جهاز الشؤون التنفيذية ومعالي رياض عبد الرحمن المبارك رئيس دائرة المالية في أبوظبي ومعالي الشيخ عبدالله بن محمد بن بطي آل حامد رئيس هيئة الطاقة في أبوظبي ومعالي عبدالله ناصر السويدي وسعادة سهيل فارس غانم المزروعي وعدد من مديري الإدارات وموظفي أدنوك.

You may also like...

0 thoughts on “محمد بن زايد يفتتح المقر الجديد لشركة أدنوك”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اعلانات

تحميل العدد

شرفتي ……… عيد الاتحاد

رئيس التحرير
الدكتور وليد السعدي

SPONSORS

Polls

هل انت مع منع لعبة البوكمن في البلاد العربية ؟

Loading ... Loading ...
Facebook
Google+
Twitter
YouTube
Instagram