أكثر المغنيات تواصلاً مع الجمهور ووسائل الإعلام كاتي بيري.. مغنية الجوائز

إعداد – حسن الغول

كاثرين إليزابيت هدسون المعروفة فنيا باسم (كاتي بيري) مغنية وكاتبة أغان أمريكية تعتبر حالياً إحدى أكثر نجمات الغناء شهرة ونجاحاً في الولايات المتحدة وأوروبا، حيث نجحت في تقديم موسيقى البوب والروك، وعملت ممثلة وحققت بعض النجاح، كما دخلت مجال الأعمال والتجارة خاصة المتعلقة بالفن.

ولدت كاتي في أبريل 1984 في مدينة سانتا باربارا بولاية كاليفورنيا، وكانت منذ الصغر تعشق موسيقى البوب وأغاني الريف وكذلك الأغاني الدينية، إذ إن والدها الذي كان رجل دين ساعدها في الالتحاق بإحدى المدارس الدينية، كما عشقت كاتي أغاني المغنية الفرنسية إيديث بياف، خاصة أن أمها التي كانت تتقن اللغة الفرنسية ساعدتها على فهم كلمات أغاني تلك المغنية الشهيرة.
وخلال سنوات المراهقة كانت تستمع مع صديقاتها إلى أنواع مختلفة من الموسيقى كذلك حضور الحفلات الموسيقية، وهو ما جعلها تدرك جيداً أن الغناء أصبح هدفها الأول، وأن عليها أن تصبح مغنية قادرة على الإبداع.
في الخامسة عشرة من العمر بدأت كاتي تغني الأغاني الدينية، حيث لفتت أنظار عدد من مسؤولي المؤسسات الغنائية، وبعد أن أنهت دراستها في المرحلة الثانوية قررت أن تبدأ مشوار الغناء بشكل جاد، حيث تلقت دروساً في الغناء الأوبرالي الإيطالي في أكاديمية الموسيقى في سانتا باربارا، وفي فبراير 2001 قامت بتسجيل أغاني ألبومها الأول الذي حمل عنوان (كاتي هدسون)، إضافة إلى أداء أغنيتين من أغاني الألبوم بشكل منفرد وهما (ثق بي) و(ابحث عني).
وفي السابعة عشرة من العمر غادرت منزلها إلى لوس أنجلوس في ولاية كاليفورنيا، وبدأت التعاون مع شركة تسجيلات غنائية يديرها جلين بيلارد والتي سجلت لها أغاني ألبومها (جاغد) الذي احتل مرتبة متقدمة على لوائح أفضل الألبومات الغنائية.
كما عملت مع مجموعة من المنتجين ومؤلفي الأغاني التابعين لمجموعة (ماتريكس)، والتي تم ترشيحها لجائزة (غرامي) كما عملت مع فنانين معروفين مثل المغنية شاكيرا وكورن.
وتقول كاتي إنها اضطرت إلى تغيير اسمها من كاتي هدسون إلى كاتي بيري لتفادى فوضى الخلط بينها وبين الممثلة كيت هدسون.
وكانت مجموعة ماتريكس قد خططت في مرحلة معينة لتسجيل ألبوم خاص تكون كاتي واحدة من المغنيات المشاركات فيه، إلا أن هذا المشروع لم ير النور، وتزامن ذلك مع ظهور كاتي في عدد من مجلة (بلندر) في العام 2004، حيث تم منحها لقب (أكثر فنانة واعدة).
وفي العام 2007 وقعت كاتي عقداً مع شركة كابيتول للتسجيلات الموسيقية وكانت نتيجته إطلاق أغنيتها الأولى (قمت بتقبيل فتاة)، ثم أطلقت ألبومها (أحد الصبية) في العام 2008، والذي ضم بعض الأغاني الخاصة بالمراهقين ومشاعرهم ومغامراتهم وأحلامهم، حيث بيع منه نحو مليون نسخة، ثم حققت نجاحاً متزايداً عندما استمتع الجمهور بأغنيات جديدة لها مثل (ألعاب نارية) و(إي. تي) و(ليلة الجمعة الأخيرة).. وقد تميزت أغاني الألبوم بأنها ضمت خليطاً من موسيقى البوب والروك والديسكو والموسيقى الإلكترونية وغيرها.
وفي العام 2012 أطلقت ألبومها الغنائي الثالث الذي حمل عنوان (أحلام المراهقين)، والذي سبقه ظهور أغنيتها (جزء مني)، أما ألبومها الرابع (بريسم) فقد ظهر في العام 2013 وسبقه ظهور أغنية (رور)، والذي تأثرت الأغاني التي ضمها بالموسيقى الراقصة السويدية، وحققت إحدى أغانيه وهي (الحصان الأسود) نجاحاً منقطع النظير.. وقد ساعد إتقان المغنية الشابة الرقص على أدائها للأغاني على خشبة المسرح بشكل مميز، حيث كانت تمزج الرقص بالغناء.
وخلال مشوارها الغنائي حظيت كاتي بالعديد من الجوائز، منها جائزة قدمتها مؤسسة سبوت لايت، والتي تمنح للفنان الذي تحتل خمس من أغانيه قائمة أفضل 100 أغنية، ولم يفز بهذه الجائزة سوى المغني الراحل مايكل جاكسون، حيث كانت كاتي أول مغنية تفوز بهذه الجائزة. كما فازت أيضاً بعدة جوائز منها جائزة من مؤسسة (إم تي في) عن أغنيتها (ألعاب نارية) كأفضل أغنية مصورة للعام 2011، وجائزة من مؤسسة (إيكو)، كذلك إحدى جوائز (غرامي) وجائزة (اختيار المراهقين) وجائزة (بريت) وجائزتي (آريا) الموسيقية و(الموسيقى الأمريكية).
كما فازت هذه المغنية بأكثر من 100 جائزة ورشحت لنيل نحو 300 جائزة، حيث تعتبر من أكثر المغنيات العالميات اللواتي انهالت عليهن الجوائز تقديرا لنجاحها الفني وقدرتها على التعبير من خلال أغانيها عن مشاعر وطموحات الشبان، خاصة فئة المراهقين منهم.
كما اختيرت (امرأة العام) في العام 2012، إضافة إلى أنها كانت المغنية الوحيدة التي احتلت أغانيها قمة أفضل 100 أغنية لمدة سبعين أسبوعاً.. إضافة إلى أن مبيعات أغانيها جاءت في المرتبة الثالثة في الولايات المتحدة، حيث تجاوزت مبيعات ألبوماتها الغنائية 11 مليون نسخة، بينما بيع 81 مليون نسخة من أغنياتها الفردية على المستوى العالمي.
وإضافة إلى النجاح الذي حققته الألبومات الغنائية التي قدمتها كاتي، حققت الأغاني الفردية لها الكثير من النجاح ومنها (السير في فيغاس) و(حلم المراهقة) و(الشخص الذي ذهب بعيداً) و(أفكر فيك) و(ساخن وبارد) وغيرها.
ووفقاً للنقاد فإن أسباب النجاح تعود إلى الأداء المعبر، كما أن كلمات الأغاني كانت مرآة صادقة لطموحات ومشاعر وأحلام المراهقين، إضافة إلى عشقها للغناء في الحفلات، حيث التفاعل المباشر بين المغنية وجمهورها.
وفي مجال التمثيل شاركت المغنية الأمريكية في حلقات من بعض المسلسلات التليفزيونية والأفلام السينمائية، وكانت في معظمها تجسد شخصيتها الحقيقية كمغنية شهيرة، ولهذا كانت ترى أن تلك التجارب لم تعطها الفرصة لكي تقدم شخصيات درامية متنوعة، وأنها تنتظر عروضاً أفضل لكي تؤكد من خلالها موهبتها كممثلة، إذ ترى أن التمثيل سيمنحها الفرصة للاقتراب من الجمهور، وفي الوقت نفسه تقديم أعمال درامية مميزة.
تقول كاتي إنها تأثرت كثيراً بعدد من مشاهير الغناء، ومنهم المغني فريدي ميركيوري الذي قالت عنه أنه أهم مصدر للتأثير الموسيقي عليها، والذي جعلها تعشق الغناء، كذلك تأثرت بالمغنية ألانيس موريسيت وعشقت أداء المغنية مادونا وأسلوبها في الغناء.
وحول قيامها بكتابة بعض أغانيها تقول كاتي إنها تلجأ إلى الكتابة عندما تسيطر عليها فكرة معينة، إلا أنها بشكل عام تغني للآخرين، فالمهم في نظرها أن تعجبها الكلمات وأن تكون ذا مضمون جيد.
وتشتهر كاتي بأنها من أكثر الفنانين حضوراً في وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، حيث زار موقعها على الشبكة العنكبوتية في العام 2014 نحو 50 مليون شخص، كما تشارك في العديد من الأنشطة الخيرية، حيث تشارك في حملات لجمع التبرعات لصالح العديد من المؤسسات الخيرية، وقد اختيرت سفيرة للنوايا الحسنة من قبل منظمة (اليونيسيف) التابعة للأمم المتحدة في مجال مساعدة الأطفال في العالم.

206 207 208

You may also like...

0 thoughts on “أكثر المغنيات تواصلاً مع الجمهور ووسائل الإعلام كاتي بيري.. مغنية الجوائز”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اعلانات

تحميل المجلة

شرفتي …… #شكراً_محمد_بن_زايد

رئيس التحرير
الدكتور وليد السعدي

Polls

هل انت مع منع لعبة البوكمن في البلاد العربية ؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Facebook
Google+
Twitter
YouTube
Instagram