محمد بن راشد: السعادة قيمة إنسانية نرسخها أسلوب حياة لكل أفراد المجتمع

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أن السعادة قيمة إنسانية تعمل قيادة دولة الإمارات على تعميمها وترسيخها نمطاً وأسلوب حياة لكل أفراد مجتمع الإمارات. جاء ذلك خلال حضور سموه، مساء أمس، فعالية «رحلة السعادة» التي ينظمها البرنامج الوطني للسعادة والإيجابية ليوم واحد على ضفاف قناة دبي المائية بمناسبة الاحتفالات باليوم العالمي للسعادة على المستوى الدولي.

وجال سموه يرافقه وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، محمد بن عبدالله القرقاوي، ووزيرة دولة للسعادة، عهود بنت خلفان الرومي، ومدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي، خليفة سعيد سليمان، في موقع الفعالية التي تضمنت أنشطة تعليمية وتثقيفية وفنية، شارك فيها أطفال من مختلف الجنسيات والثقافات مع عائلاتهم.

كما حضر سموه جانباً من المحاضرة التي ألقاها مدير برنامج السعادة في جامعة هارفارد الأميركية، الدكتور روبرت والدينغر، حول الدراسة التي تعد الأطول في العالم وموضوعها السعادة، إذ شرح للجمهور المتواجد في موقع المحاضرة أهمية الدراسة والعناصر الأساسية التي اعتمدها في إعدادها، وإمكانية الاستفادة منها في تحقيق أقصى درجات السعادة والإيجابية، واعتمادها أسلوب حياة عند كل فرد.

واستمع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، خلال جولته بموقع الفعالية التي تشرف عليها وزارة السعادة، إلى شرح قدمته عهود بنت خلفان الرومي، حول أهداف الفعالية التي تتمحور حول قيم السعادة ومفهومها، وتتمثل بالإيجابية والامتنان والعطاء، وتحقيق الغاية الأسمى في العلاقات الاجتماعية الوثيقة.

وأعرب سموه، عن سعادته بالتجمع المتنوع الذي شارك بالفعالية، التي تنظم لأول مرة في دولة الإمارات على مستوى المنطقة، مؤكداً أن السعادة قيمة إنسانية تعمل قيادة دولة الإمارات على تعميمها وترسيخها نمطاً وأسلوب حياة لكل أفراد مجتمع الإمارات.

وقال سموه: «سعدت بمشاهدة هؤلاء الأطفال وعائلاتهم والجمهور من كل الأعمار والثقافات يتفاعلون مع الحدث والفرح بادٍ على وجوههم، إنها لحظات إنسانية شيقة يشعر بها الإنسان وسط هؤلاء الناس الباحثين عن السعادة والفرح والاستقرار المعيشي والاجتماعي والتعليمي».

وأثنى سموه على جهود وزارة دولة للسعادة وفريق عمل عهود الرومي، التي تنشط من خلال اللقاءات والفعاليات للتعريف بمعاني السعادة والإيجابية، ونشر ثقافتها بين الناس.

وانطلقت، أمس، فعاليات «رحلة السعادة» بمسيرة احتفالية كبيرة، بمشاركة عهود بنت خلفان الرومي، وقائد عام شرطة دبي، اللواء عبدالله خليفة المري، وأكثر من 500 مشارك من أفراد المجتمع، وبدأت الرحلة من قناة دبي المائية، وصولاً إلى «بوكس بارك» في شارع الوصل، ثم العودة إلى قناة دبي المائية.

وكشفت الرومي أن «البرنامج الوطني للسعادة والإيجابية يبدأ، مطلع أبريل المقبل، مبادرته الثانية في (عام الخير)، وهي (100 يوم من العطاء)، بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم، ومجلس أبوظبي للتعليم، وهيئة المعرفة والتنمية البشرية في دبي، وستنطلق في عدد من المدارس على مستوى الدولة، وتشمل فعالية واحدة يومياً، لغرس القيم الإيجابية والأخلاق والسعادة في الطلبة، كما سيتم تنظيم زيارات للمدارس، وأنشطة يومية جزءاً من المبادرة التي تستمر 100 يوم».

وتابعت «مبادرة (100 يوم من العطاء) لن تشمل العطاء المادي فحسب، إنما ستمتد لتشمل الأعمال الخيرية والإنسانية التي يمكن أن يؤديها الطالب داخل المدرسة وخارجها، فمساعدة الطالب لزملائه عطاء، والحال نفسها في مساعدة معلميه، كما أن مشاركته في مساعدة أسرته ستكون من قيم العطاء الأساسية التي تركز عليها المبادرة».

وأضافت أن «فعاليات (رحلة السعادة) هي بداية لسلسلة من المبادرات المجتمعية التي سيطلقها البرنامج الوطني للسعادة والإيجابية على مستوى الدولة، لجعل السعادة أسلوب حياة في المجتمع»، لافتة إلى أن «البرنامج بدأ بالتركيز على خمس قيم أساسية في الحياة، وسيتم عرضها بطريقة تعليمية مفيدة للمشاركين من مختلف الأعمار والشرائح».

وقالت الرومي إن «السعادة رحلة وليست وجهة نهائية، ومن هنا جاء اسم فعالية اليوم، التي سنحتفل بها سنوياً بمناسبة حلول اليوم العالمي للسعادة، الذي يوافق 20 مارس من كل عام، السعادة رحلة فيها الصحة وفيها التنوع وفيها التواصل والتسامح والإيجابية».

وأشارت إلى أن «القيم الخمس التي ركزت عليها (رحلة السعادة) تتضمن العطاء، والإيجابية، والامتنان، والعلاقات، والغاية الأسمى للحياة»، مضيفة «تعلمنا من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أن الإيجابية هي النظارة التي يرتديها الشخص لرؤية العالم، فإن كانت نظارة سوداء فسيرى العالم كوارث وهموماً، وإن كانت إيجابية فسيراها مليئة بالإنجاز، وأن التحديات هي فرص».

وشرحت القيم التي ركزت عليها الفعالية، مضيفة أن الامتنان يشمل جميع جوانب الحياة، والسعادة ينبغي أن تكون في الأمور البسيطة التي قد لا يشعر بها الإنسان، ومعرفة الهدف والغاية من الحياة عنصر أساسي للسعادة، إضافة إلى تكوين علاقات حقيقية وصادقة مع الأشخاص.

إلى ذلك، أفاد القائد العام لشرطة دبي، اللواء عبدالله خليفة المري، بأن «قيادة الدولة تحرص دائماً على إسعاد المواطنين والمقيمين عل أرض الدولة من خلال الفعاليات المختلفة التي تركز على تعزيز السعادة والإيجابية كأسلوب حياة».

وشهدت فعاليات «رحلة السعادة» مشاركة مجتمعية واسعة من مختلف الأعمار والجنسيات والثقافات، وأكثر من 500 شخص من مختلف الجهات الحكومية والخاصة، والمدارس، وضمت خمس منصات رئيسة.

وعبر المشاركون عن سعادتهم من خلال أنشطة وفعاليات ترفيهية وتوعوية وتثقيفية هادفة لترسيخ أسلوب حياة سعيد وإيجابي ومستدام.

وتضمنت الرحلة فعاليات متنوعة في قناة دبي المائية، وجلسات معرفية، تحدث فيها نخبة من المختصين والخبراء والعلماء من دولة الإمارات والعالم، التي تركز على قيم العطاء والسعادة والإيجابية، إضافة إلى تنظيم ورش عمل تثقيفية، وعروض تعريفية بالبرنامج الوطني للسعادة والإيجابية، وبرامج ترفيهية للأطفال.

You may also like...

0 thoughts on “محمد بن راشد: السعادة قيمة إنسانية نرسخها أسلوب حياة لكل أفراد المجتمع”

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اعلانات

تحميل العدد

شرفتي….ما بين الإعلام الورقي والإلكتروني

رئيس التحرير
الدكتور وليد السعدي

SPONSORS

Polls

هل انت مع منع لعبة البوكمن في البلاد العربية ؟

Loading ... Loading ...
Facebook
Google+
Twitter
YouTube
Instagram