محمد بن زايد يبحث مع بوتين تعزيز الصداقة وقضايا إقليمية ودولية

بحث صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، مع رئيس روسيا الاتحادية، فلاديمير بوتين، علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين، ومجمل القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

جاء ذلك، خلال استقبال الرئيس الروسي، أمس، في الكرملين، صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، والوفد المرافق.

ورحّب بوتين في كلمة له في مستهل اللقاء بزيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لموسكو، مؤكداً تميز وتطور العلاقات بين البلدين. وقال إن هناك اهتماماً كبيراً بتعزيز العلاقات مع دولة الإمارات، مشيراً إلى أنها مبنية على الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة.

كما أشار إلى أهمية مناقشة تطورات الأوضاع في المنطقة، وأهم خطوات مكافحة الإرهاب.

من جانبه، أعرب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان عن سعادته بزيارة موسكو، واللقاء مع الرئيس فلاديمير بوتين، ونقل إليه تحيات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، وتمنياته للشعب الروسي الصديق بدوام التقدم والازدهار في المجالات كافة.

وحمّل الرئيس فلاديمير بوتين صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، تحياته إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، وتمنياته لدولة الإمارات العربية المتحدة وشعبها الصديق بمزيد من التقدم والازدهار.

وجرى خلال اللقاء استعراض العلاقات الثنائية في العديد من المجالات ذات الاهتمام المشترك، وسبل تنميتها ودعمها، في ظل روابط الصداقة المتميزة، والتعاون المتنامي بين البلدين.

وتناول الجانبان التعاون القائم بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية روسيا في القطاعات الاقتصادية والاستثمارية والتجارية، وناقشا سبل اتخاذ خطوات إضافية لتعزيز وتطوير التعاون الاقتصادي، بما يخدم المصالح المشتركة للبلدين والشعبين الصديقين. كما بحث الجانبان القضايا والمستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية، وبشكل خاص الأزمتان السورية والليبية، ومكافحة التنظيمات الإرهابية، إضافة إلى تطورات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط.

وتحدث الرئيس الروسي حول العلاقات الاقتصادية والتجارية بين دولة الإمارات العربية المتحدة وروسيا الاتحادية، وسبل تعزيزها وتطويرها بما يخدم المصالح الثنائية.

وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، خلال اللقاء ـ الذي حضره سمو الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان، مستشار الأمن الوطني، وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي – أهمية بناء علاقات متكاملة تخدم مصالح البلدين في المجالات كافة، خصوصاً الاقتصادية والتبادل التجاري، وسبل تطويرها وتنويعها.

وأشار صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان إلى أن العلاقات الإماراتية الروسية علاقات قديمة، وتشهد تطوراً ملحوظاً على المستويات كافة، في ظل حرص قيادتي البلدين على تطويرها ودفعها إلى الأمام، واستثمار إمكانات تعزيزها بما يصب في مصلحة الشعبين الصديقين.

وقال سموه إن دولة الإمارات العربية المتحدة حريصة على التشاور مع روسيا الاتحادية حول القضايا والأزمات الإقليمية والدولية، وتتطلع إلى دور روسي فاعل وبنّاء في تحقيق الاستقرار والسلام في منطقة الشرق الأوسط، في ظل المنعطف الحرج الذي تمر به المنطقة، وتعاني فيه الكثير من المخاطر والتحديات المعقدة وغير المسبوقة. وجدد سموه موقف دولة الإمارات العربية المتحدة الثابت في العمل على دعم أسس الأمن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط والعالم، من خلال التعاون الإيجابي مع الأطراف الدولية والإقليمية الفاعلة والمؤثرة، ومن ضمنها روسيا الاتحادية.

وأعلن الجانبان في ختام اللقاء عن نية البلدين دراسة إضفاء طابع الشراكة الاستراتيجية على العلاقات الروسية الإماراتية.

وجاء في الإعلان: «أخذاً في الاعتبار علاقات الصداقة الراسخة التي تربط بين روسيا الاتحادية ودولة الإمارات العربية المتحدة، واعتماداً على التجربة الغنية والمثمرة للتعاون الثنائي في المجال السياسي والتجاري والاقتصادي والإنساني، وغيرها من المجالات، وإيماناً بأن تطوير التعاون متعدد الأوجه بشكل مطرد يتناسب ومصالح الدولتين، ويخدم قضية ضمان الاستقرار إقليمياً ودولياً، وفقاً للمبادئ والأهداف المنصوص عليها في ميثاق الأمم المتحدة، وانطلاقاً من المُثل العليا للسلام والعدالة ومساواة الحقوق، أعلن الجانبان نيتهما دراسة إضفاء طابع الشراكة الاستراتيجية على العلاقات الروسية – الإماراتية».

أبوظبي _وام

You may also like...

0 thoughts on “محمد بن زايد يبحث مع بوتين تعزيز الصداقة وقضايا إقليمية ودولية”

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اعلانات

تحميل العدد

شرفتي ……. ابن بطوطة رجل الخطوة والفكر والسلام »2«

رئيس التحرير
الدكتور وليد السعدي

SPONSORS

Polls

هل انت مع منع لعبة البوكمن في البلاد العربية ؟

Loading ... Loading ...
Facebook
Google+
Twitter
YouTube
Instagram