شهرتي بدأت من »عيون بيروت« وتوسّعت في مصر راغدة شلهوب: قدمت صورة مثقفة عن المرأة اللبنانية

بيروت – إلهام أبو جوده

هي القادمة إلى المشهد التلفزيوني من ومضة البرنامج الأشهر (عيون بيروت) إلا أنها بدأت وأكملت بأناشيد خاصة في نزهات حوار مميزة على الشاشة الصغيرة.
الإعلامية راغدة شلهوب قرّرت انتصاراً مغايراً، فرغم تقديمها لبرامج التوك شو الجريئة عرفت بأسلوب غريب في البحث والسؤال، وأمام هذه التعددية المثقفة تابعت وأشرقت لتكون بحالة خاصة اليوم في مصر مع برنامج (فحص شامل).
لم تقلل يوماً من قيمة أي ضيف، ولم نشعر معها أنها تسعى لترويج قصص معينة أو لإدانة رأي آخر، بل استطاعت رصد أسلوب متألق بقي واستمر.
تعترف اليوم راغدة شلهوب أن الفضل في انطلاقتها يعود لبداياتها مع برنامج من إعداد الأديبة مريم شقير أبو جودة، لتكمل مع اعتراف آخر أن شهرتها الأخيرة تعود لأم الدنيا مصر.

@ راغدة شلهوب مقدمة برامج ناجحة، هل تعتقدين أن شهرتك بدأت وما زالت موجودة بفضل برنامج (عيون بيروت)؟.
@@ هو أساس الشهرة طبعاً، لكن الوضع اختلف منذ ثلاث سنوات من خلال قناة (الحياة)، لأنها شاشة تملك نسبة إنتشار واسعة في مصر والوطن العربي، لأقول أن شهرتي تضاعفت معا، (عيون بيروت) أعود وأقول هو الأساس، لكن الشهرة كانت مع المرحلة الأخيرة بفضل الشاشة المصرية الكبيرة.
@ تركتِ برنامج (عيون بيروت)، إنما برأيك ما سر استمرار نجاح هذا البرنامج، وإلى متى سيبقى مستمراً؟.
@@ يستمر ويبقى كونه عبارة عن مجلة يومية يحمل تغطية دائمة لأخبار بيروت، وطالما الأخبار موجودة هو مستمر طبعاً، ثم أنه غير محصور بإطار معين لأنه يغطي وينشر كل شيء: الأخبار البيئية، الاجتماعية والسياسية.
@ أول برنامج قدمته كان (سواري) ومن إعداد الإعلامية والأديبة مريم شقير أبو جوده.. ماذا تذكرين من تلك المرحلة؟.
@@ طبعاً أذكره وأذكره جيداً، والإعلامية والأديبة كانت عرابتي بالاشتراك مع أنطوان غندور، مريم شقير أبو جوده هي صاحبة الفضل لانطلاقتي الناجحة، علمتني كيف يكون الحوار مثقفاً، كيف أسأل وكيف أستطرد وكيف أكمل.
@ خضتِ المكتوب، المرئي والمسموع.. وحالياً أنتِ مشاركة مهمة في الإعداد.. برأيك يجب أن يشارك المقدم بالإعداد أو ليبقى قارئاً والمهم إدارة الحوار؟.
@@ يجب أن يكون المقدم ملماً بكل جوانب الحلقة والحوار والشخصية المحاورة.. وأكيد، يجب أن يكون هناك فريق إعداد ويعود هذا بالطبع لطبيعة البرنامج، لكن، على المقدم أن يحفظ جيداً كل ملامح الشخصية ويكون مشاركاً مهماً في الإعداد، لأن الحوار ليس عبارة عن سؤال وجواب، ممكن أن يستطرد المقدم بأسئلة جديدة من خلال بعض الأجوبة.
@ انتقلتِ عام 2014 إلى القاهرة، نجحتِ مع برنامجي (كلام بسرك) ومع (100 سؤال).. اليوم تقدمين (فحص شامل) بأسلوب رصين وجريء أيضاً.. أخبرينا؟!.
@@ كانت خطوة خير، وأقول ليت هذه الفرصة كانت قبل سنوات، أيضاً لأن هذه الخطوة كانت ناجحة برغم المنافسة والحمد لله طبعاً، ولأجلها كرّمت من قبل (اليوم السابع) مع خالد صلاح، إذ أصبحت من الأسماء المهمة في برامج (التوك شو) ثم أنا فخورة كوني قدمت صورة جميلة عن المرأة اللبنانية المثقفة لا الجميلة فقط.. وأنا سعيدة جداً.
@ أعتبر النقّاد أنكِ تجمعين في برنامجكِ الحالي الثقافة والرقي في الإعلام.. كيف تردين؟.
@@ الحمد لله، هذا بفضل ربي أولاً، وأنا بالفعل أقدم برنامجي بطريقة جريئة راقية لا تجرح الضيف والمشاهد.
@ ما هي جوانب القوة بفحص شامل؟.
@@برنامج فحص شامل يتمتع بالجانب الإنساني الذي يتسم به مفهوم البرنامج حيث يتنقل الضيف بين عيادة الأنف والأذن والحنجرة إلى عيادة القلب وعيادة الطب النفسي، وبالتالي نصل إلى جوانب عدة تكشف معلومات جديدة عن الضيوف لم تظهر من قبل.
@ ما هو هاجسكِ المهني بعد كل هذا؟.
@@ أن أكمل بنجاح لأن المرحلة الصعبة هي أن استمر، ثم أنا خائفة أن لا أبقى بنفس النجاح، وخوفي طبيعي.
@ ما رأيكِ بمحنة الإعلام المكتوب اليوم؟.
@@ المحنة تطال كل الإعلام، إنما من تأثر أولاً هو المكتوب لأن الصحافة الإلكترونية أخذت منه الكثير، لكن كل الإعلام يعاني اليوم لأن سوق الإعلانات تغير وفرص العمل تغيرت أيضاً. بالنسبة للإعلام المكتوب يبقى طبعاً لمفردات الورق خاصته إنما هذا هو العصر السريع الذي غيّر كل شيء.
وأنا أرى أنّ البديل أن تنتقل كل الصفحات المكتوبة لتكون مع الصحافة الإلكترونية وذلك لمواكبة هذا العصر.
@ عام ٢٠١٣، كنتِ بدور متواضع في مسلسل (حلو الغرام)، هل ممكن أن نتابعكِ في التمثيل مرة أخرى؟.
@@ قيل لي إن عملت على نفسي سأطور شخصيتي التمثيلية كوني كنت مقبولة نوعاً ما أمام المشاهد، إنما، أنا خضتُ هذه التجربة من باب الحشرية وقدمت دوري الحياتي المهني الأساسي، أي دور المذيعة.
في مصر عرض علي المشاركة بـ (ليالي الحلمية) وأصرّ علي أيمن بهجت قمر لأكون في الجزء السادس، إنما رفضت لأني تكاسلت كما يقال إذ كنت منهمكة ببرنامجي، ثم أنا لا أعرف إن كنت سأعيد التجربة، ولكني أكيد لا أسعى للتمثيل لأني ربما لا أملك هذا الشغف، فمع تصوير أي برنامج أكون متحمسة، لكن أمام كاميرا التمثيل أشعر وكأني أكذب على نفسي.
@ دخل التمثيل وجوه إعلامية وغنائية أيضاً وتابعنا مؤخراً رامي عياش في (أمير الليل).. ماذا تقولين؟.
@@ مثلاً ميس حمدان كانت رائعة في (أمير الليل) ورامي عياش أنا أحببته رغم كل النقد والملاحظات لأني شعرت أنه يملك الأساس، ثم، أنا لست ضد التجربة فربما يحمل موهبة فيبرزها، لكن أنا ضد الدخلاء، وأنا ذكرت ميس حمدان لأنها نجحت بالغناء ثم نجحت بالتمثيل أيضاً.
@ تقولين أهوى المطالعة وتحولتِ للقراءات الروحية، لهذا تتابعين الروائي البرازيلي بأولو كويلو؟.
@@ كنتُ أطالع أكثر وطبيعة عملي تغيرت فأنا كمن يسكن الطائرة ولم يعد لديّ الوقت الكافي للمطالعة، نمط حياتي تغير ولم يعد منتظماً، وعندما أعود إلى بيروت أكون أيضاً بشوق كبير لمجالسة ابنتي، لكن القراءة ضرورية وأساسية بالنسبة لي وتريح النفس والروح خاصة مع قراءة الرواية التي تنقلنا إلى عالم آخر خيالي، ونحن بحاجة للهروب إلى الخيال يعني الهروب من الواقع.
@ أنتِ من المعجبات بسيرة د. نوال السعداوي، هل لأنها تدافع عن حقوق الإنسان أم لأنها مدافعة شرسة عن المرأة؟.
@@ الاثنان، خاصة أنها الوحيدة التي قالت بجرأة ما بخاف، د. نوال السعدواي صورة إنسانية أولاً وخير من دافع عن الإنسانية جمعاء، وبعد د. سعدواي فوجئت بالمطربة شمس التي حكت معي بجرأة عن كل ما هو مستور بالنسبة للمرأة والديانة وكل ما يخص المجتمع.. وأنا قدمت لها التهاني بعد الحلقة.. فهي امرأة لا تخاف المواجهة ولا تخاف كشف المستور الظالم.
@ أخيراً، وسط زحمة العمل وصخب النجاح، ماذا تخبرنا راغدة عن حياتها الخاصة وطفلتها المدللة؟. وكيف تعوّض لها عن الغياب بمصر؟.
@@ أولاً ما حصل مؤخراً كان إيجابياً معي ولابنتي كون زوجي عاد من دبي، لأشعر أن طفلتي بأيد أمينة في غيابي.
ثم أن إبنتي تعودت على نمط حياتي، وأنا صورت حلقات برنامجي بمدة زمنية قصيرة ومع الإجازة الطويلة أحاول التعويض عليها، وسابقاً أخذتها معي إلى مصر حتى تتفهم طبيعة عملي.
@ الطفلة ناي تفهمت طبيعة عملك مع أنها بعمر السابعة، ماذا عن زوجك؟.
@@ أكيد هو متفهم وخير داعم لي خاصة أنه هو الآخر كان مسافراً على الدوام.

You may also like...

0 thoughts on “شهرتي بدأت من »عيون بيروت« وتوسّعت في مصر راغدة شلهوب: قدمت صورة مثقفة عن المرأة اللبنانية”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اعلانات

تحميل العدد

شرفتي ……. أريد

رئيس التحرير
الدكتور وليد السعدي

SPONSORS

Polls

هل انت مع منع لعبة البوكمن في البلاد العربية ؟

Loading ... Loading ...
Facebook
Google+
Twitter
YouTube
Instagram