محمد بن راشد: مشروعات التطــوير العمراني الكبرى تدعم الاستعداد للمستقبل

قال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، إن مشروعات التطوير العمراني الكبرى في دولة الإمارات، تعزز الاستراتيجية التنموية في مختلف القطاعات، وتدعم الاستعداد للمستقبل

وأكد سموه، خلال حضوره إطلاق مشروع «مجمع أبراج الإمارات للأعمال» في دبي أمس، بكلفة خمسة مليارات درهم، مواصلة دولة الإمارات نهجها في تهيئة البيئة الملائمة، التي تكفل لمؤسسات الأعمال والقطاع الخاص فرص النمو والازدهار.

وسيضفي المجمع بعداً جديداً من التألق على الأفق العمراني للمنطقة المالية في دبي، علماً بأن أعمال الإنشاء ستنطلق في نهاية العام الجاري، ومن المقرر إنجازه في غضون أربع سنوات.

استراتيجية تنموية

وتفصيلاً، أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أن مشروعات التطوير العمراني الكبرى، التي يتم تنفيذها في مختلف ربوع دولة الإمارات، تعزز استراتيجياتنا التنموية في مختلف القطاعات، وتدعم استعدادنا للمستقبل، في إطار النهضة الشاملة التي تشهدها البلاد، بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، فضلاً عن كونها تعبّر عن مدى الوعي باحتياجات المرحلة المقبلة، بما في ذلك البنى التحتية والقواعد التنظيمية، القادرة على تلبية الطلب المتنامي على ما توفره الدولة من خيارات ومحفزات داعمة للأعمال، لترسخ بذلك مكانتها وجهة مفضلة للاستثمار العالمي.

وتابع سموه: «تواصل دولتنا، بقراءة واضحة للمستقبل ومتطلباته، نهجها في تهيئة البيئة الملائمة التي تكفل لمؤسسات الأعمال والقطاع الخاص فرص النمو والازدهار، بحلول مبتكرة وعصرية تواكب تطلعات المستثمرين، وتعينهم على ممارسة أعمالهم في المنطقة، انطلاقاً من دولة الإمارات التي ترسخ يوماً تلو الآخر مكانتها، كنقطة محورية أمام الاستثمارات العالمية، للنفاذ إلى سوق ضخمة يناهز تعداد سكانها نحو ملياري نسمة».

إطلاق المشروع

وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، يرافقه سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي رئيس مركز دبي المالي العالمي، حضر أمس إطلاق مشروع «مجمع أبراج الإمارات للأعمال»، بكلفة خمسة مليارات درهم، والذي تنفذه «مجموعة دبي القابضة» في المنطقة الواقعة بين شارع الشيخ زايد وشارع السعادة، وعلى مقربة من مركز دبي المالي العالمي، والذي سيشكل عند اكتماله وجهة أعمال متكاملة في قلب دبي.

واطلع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على مجسم وخطط المشروع، واستمع إلى شرح مفصَّل عن مكوناته المختلفة، قدَّمه رئيس «دبي القابضة»، عبدالله أحمد الحباي، بحضور سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة الطيران المدني في دبي الرئيس الأعلى لمجموعة «طيران الإمارات»، وسمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، والمدير العام لدائرة التشريفات والضيافة في دبي، خليفة سعيد سليمان، وعدد من قيادات «دبي القابضة». وتضمن العرض التفاصيل المتعلقة بالمجمع الذي سيوفر بيئة داعمة لمجتمع الأعمال، في ضوء ما توفره إمارة دبي من بيئة قانونية وتنظيمية، تعتمد أرقى معايير النزاهة والشفافية العالمية، علماً بأن كل الشركات الجديدة المنضمة لمنطقة الأعمال الجديدة، ستزاول نشاطها تحت إشراف سلطة مركز دبي المالي العالمي.

وجهة أعمال

ويأتي إطلاق هذا المجمع، الذي يمثّل ثمرةً للتعاون والتنسيق بين «دبي القابضة» و«مركز دبي المالي العالمي»، استجابةً للإقبال العالمي المتزايد من قبل الشركات والمستثمرين على دخول سوق دبي، باعتبارها وجهة أعمال رائدة عالمياً، وتتوافر فيها مقومات النجاح كافة.

وتُعد دبي بحكم موقعها الاستراتيجي المتميّز وبنيتها التحتية المتطوّرة، خياراً مثالياً للشركات العالمية التي تسعى إلى تعزيز حضورها في المنطقة وتوسيع قاعدة المتعاملين معها، فيما تحظى منطقة الأعمال الجديدة بدعم كامل من «مركز دبي المالي العالمي»، بما يوفره من مقومات تكفل النجاح لجميع شركائه من مختلف أنحاء العالم.

مشروعات مدروسة

من جانبه، قال رئيس «مجموعة دبي القابضة»، عبدالله أحمد الحبّاي، إن «دبي تواصل ترسيخ مكانتها العالمية، مرتكزة على نهجها المتميز في التخطيط والتنفيذ لمشروعاتها المستقبلية، التي تعكس الرؤية الطموحة لقيادتها».

وأضاف أن مشروع «مجمع أبراج الإمارات للأعمال» يؤكد التزام «دبي القابضة» الراسخ بمواصلة دورها البارز في دعم مسيرة تنويع اقتصاد دبي، وتعزيز جاذبيتها، وجهة مفضلة للشركات الإقليمية والعالمية، التي تتطلع للاستفادة من الفرص الواعدة التي تزخر بها المنطقة، وتحقيق النمو في أسواق جديدة. ولفت الحبّاي إلى أن المشروع يأتي تماشياً مع حرص المجموعة على إطلاق مشروعات مرموقة ومدروسة بعناية، بهدف تلبية الطلب المتنامي على مراكز الأعمال المتكاملة والمجهزة بمرافق عصرية وبنية تحتية متطورة، مستفيدة من توافر بيئة قانونية وتنظيمية، تعتمد أرقى معايير النزاهة والشفافية العالمية.

منصة آمنة

إلى ذلك، قال محافظ مركز دبي المالي العالمي، عيسى كاظم، إن المركز يواصل تنفيذ خططه الطموحة، التي تدعم مسيرة التنمية الشاملة في دبي، وتواكب التطور الاقتصادي المستمر الذي تشهده دولة الإمارات.

وأضاف: «خير مثال على هذه الاستراتيجية تعاوننا مع (دبي القابضة)، في إطار مشروعها الجديد، فمن خلال هذا التعاون ستستفيد الشركات التي ستنضم إلى (مجمع أبراج الإمارات للأعمال)، مما يوفره المركز من إطار عمل تنظيمي وقانوني راسخ».

وأكد كاظم أهمية توفير منصة أعمال مستقرة وعصرية وآمنة للشركات الدولية، من خلال هذا المشروع المهم الذي يقرب مركز دبي المالي العالمي خطوة نحو تحقيق خطة طموحة، لمضاعفة حجمه ثلاث مرات بحلول عام 2024.

يشار أن «متحف المستقبل» سيظل معلما مهما بالقرب من «مجمع أبراج الإمارات للأعمال» الذي يضم مختبرات للابتكار في ميادين الصحة والتعليم والمدن الذكية والطاقة والنقل.

You may also like...

0 thoughts on “محمد بن راشد: مشروعات التطــوير العمراني الكبرى تدعم الاستعداد للمستقبل”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اعلانات

تحميل العدد

شرفتي ……… عيد الاتحاد

رئيس التحرير
الدكتور وليد السعدي

SPONSORS

Polls

هل انت مع منع لعبة البوكمن في البلاد العربية ؟

Loading ... Loading ...
Facebook
Google+
Twitter
YouTube
Instagram