نوال الزغبي ل المنارة برامج الهواة تقدم للموهوبين فرصة من ذهب

النجومية شاقة وليست سهلة

بيروت – المنارة

متألقة، ومتجددة منذ إطلالتها الأولى قبل سنوات.. حققت خلال مسيرتها في الفن نجاحات بلا حدود، وحملت ألقابا بلا حصر، وشكلت بفنها مدرسة لا تشبه سواها من مدارس أهل المغنى..
حياتها رحلة حقيقية نحو السطوع، وترسيخ لمبدأ العطاء الذي بلا حدود وبلا مقابل أيضا..
هي ملكة في مجالها، مصباح يتوهج بالضوء، وهي صاحبة إرادة حديدية، واجهت الكثير من المصاعب وتخطتها، لتبقى هي هي نوال الزغبي سلطانة البريق، وسيدة الاستعراض الطربي الأصيل.
صيفها حافل بالحفلات، والسهرات والرحلات الفنية، ورصيدها من الأغنيات، ومن المحبين يتضاعف كل يوم.. التقتها المنارة في بيروت، وكان الحوار التالي:

@ عدت مؤخرا من مهرجان (موازين) في المغرب، ماذا حملت من هناك؟.
@@ حملت الكثير من محبة أهل المغرب الأعزاء، والكثير من التفاؤل بأن الصوت يصل، وأن التعب الذي يبذله الفنان، لا يذهب عبثا.
@ قدمت في حفل الموازين الكثير من قديمك، لماذا لم تقدمي الجديد أكثر؟.
@@ ذاكرة الجمهور دائما تحتفظ بالقديم، وأنا نوعت بين قديمي وجديدي، لكن أن يسمع الجمهور أغنيات يحفظها، أفضل بكثير من سماعه أغنيات لأول مرة تمر عليه.. وما لقيته هناك من تجاوب مع القديم أفرحني، وأفرحني أكثر الانسجام مع أغنياتي الجديدة.
@ في مؤتمرك الصحفي هناك سئلت عن عدم قبولك المشاركة في لجان تحكيم لبرامج الهواة، وكان جوابك أنك تخافين على مشاعر المتسابقين من رأي قد يقال.. هل أعادك ذاك السؤال لأستديو الفن؟.
@@ عرض علي أكثر من مرة أن أكون في لجان تحكيم لبرامج هواة معروفة وشهيرة، ورفضت للسبب الذي أعلنته في المؤتمر الصحفي، وثمة سبب آخر هو أنني لست قادرة على التفرغ بشكل يومي من أجل برنامج فني، لدي عائلتي، وفني، والتحكيم يحتاج فعلا للابتعاد لأوقات طويلة عنهما، اقصد الفن والعائلة.
كل الفنانين الذين شاركوا في لجان التحكيم كانوا جيدين، وأنا ربما أشعر ببعض الندم على رفضي تلك المشاركات، أما بالنسبة لاستديو الفن، فهو الخطوة الأولى والمنصة التي انطلقت من خلالها، ولا يمكن لأي فنان مهما كبر وأصبح مشهورا أن ينسى بيته الأول القديم.
@ بماذا تنصحين الشباب والصبايا الذين يتخرجون من تلك البرامج؟.
@@ الطريق للنجاح والنجومية شاقة وليست سهلة، الموهبة وحدها لا تكفي، هناك آلاف المواهب المغيبة والمخفية، أصوات خارقة، لكنها لا تحصل على الفرصة المناسبة، تلك البرامج تقدم للموهوبين فرصة من ذهب، لهذا عليهم أن يستغلوها، وأن يتابعوا التمرين والتدريب على تحمل القلق والتعب، وأن يكونوا أنفسهم، وأن لا يقفزوا في الهواء، الدرب قد تكون طويلة، لكنها بالصدق مع الذات، بالمسير نحو الأمام خطوة خطوة، تصبح أسهل.
@ برأيك ألا يكون هناك أحيانا تلاعب في نتائج مثل تلك المسابقات؟.
@@ لا أظن، وفي نهاية الأمر، الجمهور هو الذي يرى ويحكم، والزمن كفيل بغربلة الجميع.. إذا فازت إحداهن ولا تمتلك الموهبة، فلن تصل إلى أبعد من مسرح البرنامج، وإذا فاز أحدهم بالواسطة فيسقط أمام أول اختبار مع الحياة.. الجمهور العربي اليوم متذوق ويفهم جيدا بالفن والأصوات والموسيقى، ولن يحتال عليه أحد.
@ نوال الزغبي بعد كل تلك الخبرة وتلك الشهرة والنجومية، والتي لم يصل إليها كما وصلتها أنت أحد، هل تعتبرين وهبتك وحدها التي أوصلتك؟.
@@ ما ينطبق على الآخرين ينطبق علي، وأنا قلت قبل قليل الموهبة وحدها لا تكفي، الفنان يحتاج إلى صبر وإلى ذكاء، وإلى أناس صادقين يقفون معه ويدعمونه، أصعب الطرق في الحياة هي طريق الفن، ولا يمكن لأي فنان أن يقطعها منفردا، دائما يحتاج إلى رفقة طريق.
@ وأنت من رفيق طريقك اليوم؟.
@@ بالدرجة الأولى أخي مارسيل، مدير أعمالي، والحريص علي وعلى مصلحتي، وكذلك كل الشعراء والملحنين والموسيقيين الذين أتعامل معهم.
@ وعائلتك، تيا والتوأم؟.
@@ هم كل حياتي، وأنا أعيش من أجلهم، هم عائلتي التي أجد الدفء الحقيقي والذي لا مصالح فيه حين أكون معها، لهذا أعتبر عائلتي أولا، وبعدها تأتي كل الأمور.
@ كأنك تبعدين أبناءك عن الإعلام؟.
@@ عائلتي هي حياتي الخاصة والطبيعية واستراحتي من العناء والتعب، فلماذا أحمل هذه العائلة إلى تعبي ولماذا أشاركها همومي وسهري وقلقي.
@ ألا تفكرين بالارتباط بزواج جديد، أم أعلنت القطيعة ضد الرجال أجمعين؟.
@@ الرجال على سلامتهم أجمعين، وأنا لا أقاطع الزواج، ولست ضد أحد، كل امرأة تتزوج، وتطلق، ويمكن لها أن تتزوج من جديد، حين أجد الرجل المناسب الذي يحترمني ويحب أبنائي، لن أرفض الارتباط به.
@ أطلقت أكثر من أغنية مؤخرا من بينها أغنية باللهجة العراقية بعنوان (تولع)، من كلمات الشاعر عدنان الداوود، وألحان بسام المهدي، وتوزيع الموسيقى لعمر صباغ، لماذا اللهجة العراقية؟.
@@ اللهجة العراقية جميلة وأحبها، ولها جمهور كبير من خلال نجوم عراقيين كثيرين انتشروا في كل العالم، وأنا غنيت (تولع) محبة للهجة وللعراق والعراقيين.. من واجب كل فنان عربي أن يغني بكل اللهجات العربية، لأنني وإن كنت لبنانية، فأنا أعتبر نفسي فنانة عربية.
@ وماذا عن الغناء للمسلسلات، سابقا لم تفعلي ذلك؟.
@ أغاني المسلسلات قديما لم تكن جزءا من العمل، ولا من نجاحه، لهذا لم أهتم، اليوم تنتشر التيترات، وتأخذ مدى واسعا بين الناس، والبعض يحضر المسلسل لأن التيتير يعجبه.
لرمضان المبارك هذا العام لدي تيتران، الأول لمسلسل (كراميل)، الذي أحببت قصته ونجومه، وأعتبره من الأعمال المهمة لهذا الموسم، كذلك سجلت تيتر لمسلسل (أعلى سعر) وهو أيضا من الأعمال المهمة لهذه السنة.
@ إذا عرضت عليك أعمال أخرى السنة القادمة هل ستسجلين لها أيضا الأغنية؟.
@@ إذا كانت الأعمال جيدة، فهذا يضيف لمسرتي ولن أرفض.
@ ولو عرض عليك التمثيل؟.
@@لا مشكلة، لكن ولكي أكون صادقة، أفضل الاستمرار في فن أبرع فيه وعشت له كل حياتي، على البدء بتجربة أولى في فن جديد علي، وهذا مرهون بالزمن وبنوع العمل الذي قد يعرض علي.
@ ما برامجك لهذا الصيف؟.
@@ حفلات كثيرة، ومشاركة في مهرجانات لبنانية، وكذلك لدي حفل في الجزائر وحفل في مهرجان جرش.
@ قلت في مقابلة على إحدى المحطات اللبنانية، أنك بعد 25 وسنة قد تفكرين بمشروع خاص، وقد يكون تأسيس مطعم أنت تطبخين فيه؟.
@@ صحيح قلت هذا للإعلامية رابعة الزيات في برنامج أحلى ناس.. أنا في الأصل أحب المطبخ، وأحب اختراع أكلات جديدة، اليوم أسقي الناس من الفن والغناء، وحين أعجز عن ذلك لا بأس أن أقدم لهم طعاما فنيا لائقا.

You may also like...

0 thoughts on “نوال الزغبي ل المنارة برامج الهواة تقدم للموهوبين فرصة من ذهب”

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اعلانات

تحميل العدد

شرفتي ابن بطوطة رجل الخطوة والفكر والسلام

رئيس التحرير
الدكتور وليد السعدي

SPONSORS

Polls

هل انت مع منع لعبة البوكمن في البلاد العربية ؟

Loading ... Loading ...
Facebook
Google+
Twitter
YouTube
Instagram