هند صبري لـ»المنارة«: النجمة الاولى ليست مطمعي

زوجي يحترم خصوصية عملي ولا يتدخل في قراراتي بل يترك لي الحرية
القاهرة – مصطفى محمد

فنانة ونجمة تونسية أصبح لديها جيش كبير من جمهورها في الوطن العربي، وهذا بفضل موهبتها وثقافتها العالية وأيدولوجيتها التي تختلف مع الكثير من سطحية بعض النجمات الأخريات.. هي الفنانة هند صبري التي تتحدث لـ (المنارة) عن خوضها المنافسة الرمضانية بمسلسل (حلاوة الدنيا) وأسباب غيابها عن مواسم سابقة، وعن مشاركتها ببطولة فيلم (الكنز) والمنافسة الرمضانية وهل تسعى أن تكون الأولى، وعن ابنتيها وأشياء أخرى كثيرة في الحوار التالي معها:

@ بداية.. غبت لسنوات عن الدراما ومن ثم تعودين بـ (حلاوة الدنيا)، فما الذي جذبك ودفعك لهذا العمل بالتحديد وسط أعمال أخرى اعتذرت عنها؟.
@@ في البداية لا أرى أنني غائبة عن الدراما الرمضانية، وخاصة أنني لا أرجح الظهور كل عام لأسباب كثيرة من بينها أمور تتعلق بأن أكون خفيفة على الجمهور وألا أظهر كل عام في الدراما كي يكون بيني وبينهم اشتياق للعودة، إلى جانب أنني أبحث عن النص المميز والمختلف، أما بخصوص ما دفعني لقبول (حلاوة الدنيا) فهو عمل درامي جديد ومختلف عما ظهرت به، وبمثابة تغيير لجلدي في الدراما بعدما قدمت عدة أعمال كوميدية سواء (عايزة أتجوز) أو (إمبراطورية مين).
@ في (حلاوة الدنيا) هناك تحول فني في طبيعة ما كُنت تُقدمينه في الدراما، فتُقدمين دراما كئيبة تحمل قصة مجتمعية صعبة، وهذا أمر صعب بعدما أضحكت الجمهور بدراما الكوميديا؟.
@@ لست فنانة كوميدية فقط بل إنني أؤدي كل الأدوار وأختار ما يناسبني بناء على معايير معينة أتعامل بها في اختياراتي الفنية، لاسيما وأنني قرأت السيناريو وأعجبني للغاية، حيث إنني لا أضع اعتبارات سابقة قبل تقديم أي عمل فني جديد، بل أنا أقرأ السيناريو وأحدد موقفي منه بعد الانتهاء من قراءته.
@ البعض قال إن هند صبري تسلمت راية النكد من نيللي كريم، وخاصة مع تحول نيللي لتقديم عمل رومانسي هذا العام وقيامك بتقديم عمل إنساني كئيب بعض الشئ؟.
@@ أرفض فكرة التصنيفات الفنية، وأرى أن هذا الحديث سطحي لأنه لا يصح الحكم على أي عمل فني قبل تقديمه ومشاهدته من قبل الجمهور، فنيللي تميزت وحققت نجاحا من خلال هذه الأعمال التي تتحدث عنها، وأنا تميزت في الكوميديا وأحببت أن أُقدم شيئا مختلف هذا العام، لذا فالأمور لا تُقاس بهذه الطريقة.
@ هل هناك حسابات تضعينها في اعتبارك قبل دخول المواسم الدرامية الرمضانية؟.
@@ لا أضع اعتبارات سابقة قبل تقديم أي عمل فني سواء داخل أو خارج رمضان، فأنا أضع في اعتباري أنني لا بد أن أُقدم عملا مميزا ومختلفا يُحقق النجاح، وألا تكون علاقته برمضان فقط وينتهي بعد هذا الشهر، بل إنه حينما يُشاهده الجمهور بعد سنوات يكون مناسبا أيضا لذلك الوقت.
@ بأي شكل موجودة المنافسة في حساباتك؟.
@@ لا أضع المنافسة في خيالي مع أنها حتما ستحدث وخاصة أن الجمهور يكون امام ما يُقارب من 40 مسلسلا كل عام والأمر في زيادة، وهناك صعوبة في الاختيار، وبالتالي فالمشاهد يختار ما يراه مناسبا له.
❊ فكرة النجمة الأولى.. هل هي موجودة في حساباتك؟.
@@ لا أسعي أن أكون الأولى بل أن محبة الجمهور هي أهم شئ، فلو أن الجمهور أحبني وينتظر مشاهدة أعمالي فأنا بذلك أكون النجمة الأولى لديهم، فالجمهور هو المقياس الحقيقي لنجاح أي فنان.
@ ما رأيك في الدراما التي تُعرض خارج موسم رمضان، هل لها فرصة في النجاح؟.
@@ أراها أمرا صحيا ومفيدا للغاية سواء للجمهور أو للنجوم أنفسهم، وخاصة أن الجمهور لا يتحمل مشاهدة أربعين عملا في وقت واحد، بل إنه ينتقي ما يريده ويترك البقية في رمضان، لذا فالكثير من الأعمال المميزة تتعرض للظلم، والمواسم الأخرى خارج رمضان فتحت الباب للمنتجين لتقديم أعمالهم وهي فرصة في الوقت نفسه للمشاهدين كي لا يقتصر الأمر فقط على رمضان.
@ تُكررين تعاونك مع المخرج شريف عرفة من خلال فيلم (الكنز) وفي الوقت نفسه تتعاونين مع محمد رمضان للمرة الأولى.. فكيف ترين هذا العمل وتفاصيله؟.
@@ فيلم مكتوب بحرفية عالية ويحمل قصة جديدة لم يتم تقديمها من قبل، ومنذ بداية قراءتي للسيناريو ولطبيعة الشخصية التي أُقدمها شعرت بأنني مُنجذبة للغاية لهذه الشخصية التي لا أرى أي ممثلة غيري تستطيع أن يُعرض عليها هذا الدور وترفضه، وأنا سعيدة للغاية بتكرار التعاون مع المخرج شريف عرفة الذي سبق وتعاوننا وحققنا النجاح، وأثق فيه للغاية إلى جانب أنني سعيدة بالتعاون محمد رمضان وهو ممثل مميز للغاية ويمتلك الكثير من القدرات الفنية الهائلة، وأتمنى أن يُحقق الفيلم نجاحا كبيرا حينما يتم عرضه.
@ ما بين مشاركتك في السينما والدراما في وقت واحد، أي جانب تشعرين حياله بالقلق أكثر؟.
@@ أنا ممثلة محترفة ولا أضع القلق في خيالي وخاصة بعد سنوات من الخبرة، وأختار أدواري بعناية ودقة شديدة، ولكن بالنسبة لي فالسينما هي الأرشيف الذي أسعى أن أملأه بالكثير من الأدوار والشخصيات المختلفة، وهذا لا ينفي أنني أهتم بأعمالي الدرامية أيضا.
@ وكيف تتعاملين مع عملك كسفيرة نوايا حسنة تُحارب الجوع؟.
@@ أراه عملا إنسانيا مميزا ولا أستطيع أن أرفض المساهمة بالأعمال الإنسانية وخاصة إن كانت متعلقة بالجوع، فالفنان يجب أن تكون لديه رسالة إنسانية في حياته إلى جانب عمله كفنان.
@ صرحت من قبل باعتيادك على زيارة طبيب نفسي.. فما السبب؟.
@@ لا أنكر ذلك، وبالطبع أزور طبيب نفسي لأنني أرى أشياء على أرض الواقع تؤلمني للغاية، وزيارتي للطبيب بهدف الاستمرارية في القيام بهذا العمل الإنساني دون أن يبقى في نفسي أي إرهاق مما أراه على أرض الواقع.

@ وما الذي تغير بكِ بعد الأمومة؟.
@@ الأمومة غيرت بي الكثير وجعلتني مُتزنة للغاية سواء في حياتي العملية أو الأسرية، وخاصة أنني مقتنعة بضرورة إحداث التوازن بين الطرفين وألا أكون مُقصرة في حق أبنائي وزوجي.
@ أنت فنانة وناجحة ولي شريحة كبيرة من الجمهور في الوطن العربي، وعلى الناحية الثانية أم لابنتين وفي الوقت نفسه سفيرة للنوايا الحسنة، وقبل كل ذلك إنسانة لها ما يخصها، فكيف تقومين بالتوازن بين كل هذه الأطراف؟.
@@ الموضوع ليس صعبا للغاية بل أنها مسئؤليات علي أن أتحملها وأؤديها على أكمل وجه، والحمد لله أشعر بأنني نجحت في التوفيق بين كل هذه الأطراف التي ذكرتها، فأنا أعرف أن لكل جانب من حياتي خصوصيته وعلى أن أؤدي كل شئ على أكمل وجه، والحمد لله أستطيع القيام بذلك بتوفيق من الله وتنظيم لوقتي ومساعدة الآخرين من حولي.
❊ وما طبيعة علاقتك بأصدقائك؟.
@@ علاقتي طيبة بالجميع ولدي الكثير من الصداقات، ولكن المقربين ومن أثق فيهم هم عدد قليل للغاية.
@ اذكري لي مصدر أمان في حياتك في الوقت الحالي؟.
@ ابنتاي هن مصدر الأمان بالنسبة لي وتعطياني طاقة إيجابية كبيرة للغاية هن وزوجي وكذلك جمهوري.
@ وما هي طبيعة استشارة زوجك في أعمالك وقراراتك؟.
@@ زوجي لا يتدخل في قرارتي الفنية سواء من قريب أو من بعيد، بل إنه يحترم خصوصية عملي ويحترم ما أُقدمه للغاية.
@ وما هي المواهب الأخرى الموجودة بداخلك؟.
@@ لدي الكثير من المواهب، ولكن على الجانب الإنساني أشعر بأن لدي موهبة مميزة للغاية وهي أن بداخلي جهاز رادار أستشعر من خلاله خبايا من أتعامل معهم من المرة الاولى.
@ وهل هناك في أرشيفك الفني ما تندمين عليه؟.
@@ لست نادمة على أي شئ قدمته بل إنني فخورة وسعيدة للغاية بكل تجاربي الفنية، وهذا يعطيني دفعة معنوية للأمام.
@ ومن وقف إلى جانبك ودعم مشوارك الفني بشكل معنوي؟.
@@ أعترف بأنني حصلت على دعم كبير من الأشخاص المحيطين بي في بداية مشواري الفني، وعلى رأسهم الأسرة والعائلة ومن ثم زوجي وأصدقائي، وما زال هناك الكثيرين يدعمونني بكلامهم الطيب عن أعمالي، وهذا شئ يُسعدني للغاية.
@ وهل تخططين للمستقبل؟.
@@ لا أخطط للمستقبل بل أعيش يوما بيوم ولكنني أخاف من أشياء كثيرة على عائلتي وبناتي وزوجي، وفي الوقت نفسه ليس لدي وقت فراغ لأعيش هذه الهواجس، بل أنني إنسانة أجد لكل دقيقة في حياتي شيئا مفيدا أقوم به سواء الجلوس مع ابنتي واللعب معها، أو التمثيل، أو زيارة أصدقائي وما إلى ذلك، وفي الأساس أنا إنسانة بيتوتية للغاية.
@ في النهاية.. هل تغيرت طموحاتك اليوم بعد كل هذا النجاح الذي حققتيه؟.
@@ طموحاتي لم تتغير ولم تقف عند هذا الحد بل إنها زادت، ولدي رغبة أكبر في الوصول لنجاحات أخرى لأن النجاح لا يتوقف أمام محطات معينة، بل إنها تزيد مع كل نجاح فني جديد أُحققه على الساحة الفنية.

You may also like...

0 thoughts on “هند صبري لـ»المنارة«: النجمة الاولى ليست مطمعي”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اعلانات

تحميل العدد

شرفتي ……… هواتفنا.. وحبنا الافتراضي

رئيس التحرير
الدكتور وليد السعدي

SPONSORS

Polls

هل انت مع منع لعبة البوكمن في البلاد العربية ؟

Loading ... Loading ...
Facebook
Google+
Twitter
YouTube
Instagram