مايا دياب: للمنارة حين أكون سعيدة أكون أكثر جمالا

اسمها ماركة أصلية للفرادة والبريق

حاورتها – إلهام أبو جودة

هي أكثر من مقدمة برامج بارعة، وأكثر من مغنية تتقن جيدا اختيار أغانيها وتمتلك الصوت والحضور، وهي أهم بكثير من بداياتها كعارضة أزياء، أو مشاركتها في فرقة فوركاتس.
هي سيدة مثقفة بكل معنى الكلمة، جميلة بكل مقاييس الملكات، وهي فوق هذا وذاك، عفوية وصريحة وجريئة، وقادرة على الولوج لكل القلوب بأي كلمة تقولها أو أغنية أو تصرف تقدم عليه.
هي مايا دياب، اسمها تحول إلى ماركة أصلية للفرادة والبريق، (المنارة) التقتها في بيروت، وكانت هذه الدردشة:

• هل أنت جميلة فقط؟.
•• أنا جميلة، وأعترف أنني مبسوطة من شكلي الخارجي والداخلي أيضا.
• هل دائما تكونين جميلة ؟.
•• أحيانا وفي بعض الظروف لا يكون الإنسان جميلا مهما كان جميلا، الجمال قناعة وتكامل، وإحساس بأن الآخرين يرونك جميلا بكل ما فيك من صفات وكلام ونبض، وحين أكون سعيدة أكون أكثر جمالا.
• مثيرة للجدل، هكذا يقال عنك؟.
•• افضل من أن يقال إنني مثيرة وكفى، أنا أثير الجدل لأنني لا أسكت على خطأ، وأعرف كيف أحصل حقي في حال حاول أحدهم أن يظلمني.
وحياة الفن لا ترحم الفنان الضعيف، لهذا يجب على الفنان وأخص الفنانة أن تكون قوية و(قدّ حالها)، لتستطيع إكمال طريقها دون أن يحطمها الآخرون، أو يعرقلوا مسيرتها.
• هل تعرضت في مسيرتك لأناس حاولوا تحطيمك والإساءة إليك؟.
•• لا تخلو الدرب من كثيرين حاولوا ويحاولون، لكنني دائما أتجاوزهم، لأنني حقيقية وصادقة مع نفسي.
• برأيك هل يكفي الصدق، أم أنك أيضا تتمتعين بالذكاء ؟.
•• الذكاء ضروري في الحياة العادية، فكيف ونحن حياتنا ليست ملكا لنا، أنا أعتبر أنني ذكية.. ذكية في التعامل مع الأذكياء.
• وهل أنت محتالة ؟.
•• أحيانا أكون محتالة، وقت يلزم ذلك.. الاحتيال الذي ليس فيه شر وأذية لأحد.
• ما بين تقديم البرامج الذي نجحت فيه، وكتبت اسمك بحروف من ذهب على برامج هامة أحبها الناس، وبين الغناء، وبين التمثيل، أين هي مايا دياب؟.
•• مايا دياب في كل ما ذكرته، في التقديم وفي الغناء وفي التمثيل أيضا، الفن بيت واسع وجميل توصل إليه الكثير من الأبواب.
• لكن ألا يوقعك هذا التنوع في التشتت والتعب؟.
•• لو أنني نوّعت وجمعت بين الفن وشيء آخر، فأنا سأتشتت، لكن الفنون كلها من قماشة واحدة، وليس من الخطأ أن أجمع الغناء والتمثيل والتقديم.. حين أمارس المحاماة أو التجارة أو التعليم، أكون قد خرجت من الإطار، وكسرت القاعدة.
• ما حكاية حفلتك في مسرح المدينة، وأنك وضعت للبطاقات ثمنا مرتفعا، وهذا ما أثار غضب بعض الفنانين والفنانات؟.
•• ليس هناك حكاية، الحفلة في مسرح المدينة كانت بدعوة من الفنانة الكبيرة نضال الأشقر، وريع الحفلة يذهب لدعم مسرح المدينة، ولم يدخل في جيبي دولار واحد.
حين كتبت الصحافة منتقدة سعر التذاكر، لم يكونوا يعرفون أن الحفل خيري، وساهمت فيه حرصا على بقاء مسرح عريق على قيد الحياة.
وقبلي قدم فنانون آخرون الدعم لمسرح المدينة، حين يقفل مسرح، فكأننا نساهم في رفع منسوب العتمة والجهل، لهذا قدمت الحفل من أجل أن لا يقفل مسرح المدينة، واشكر الله أن المردود كان مناسبا وأعتبره مساهمة بسيطة، وأتمنى من بقية الفنانات والفنانين أن يقفوا إلى جانب كل مشروع حضاري مهدد بالانكسار.
• مساهماتك كبيرة في هذا الخصوص، ونعرف أنك تساعدين جمعيات كثيرة، لماذا تفعلين ذلك؟.
•• وهل يُســأل فاعل الخير عن سبب فعله للخير؟.. أنا أشعر بالراحة والفرح حين أساعد الآخرين، ولست وحيدة، كثيرات وكثيرون يفعلون ذلك.
• رغم نجاحك في مسلسل (كلام نسوان) نراك بعيدة عن الدراما، هل السبب أنك تحضرين لفيلم سينمائي؟.
•• غيابي لا يعني أنني لن أعود إلى الدراما، ولكن خياراتي الآن بعيدة نوعاً ما عن التلفزيون لأنني بالفعل أركز على عمل سينمائي مصري.
• هل يمكننا ان نعرف عنه شيئا؟.
•• كل شيء بوقته حلو.
• وماذا عن التقديم، وبرنامج اسأل العرب، هل ثمة دورة جديدة؟.
•• سيكون هناك موسم جديد من (اسأل العرب) ولكن ليس الآن.
• يبدو أن الغناء يشغلك في هذه المرحلة، أغنيتك (تبعد عني) تحقق الانتشار سريعا، حدثينا عنها؟.
•• (تبعد عني) من كلمات الشاعر أمير طعيمة، وألحان زياد برجي، وتوزيع هادي شرارة، وهي أغنية شعبية.
• تم التسجيل في مصر، لماذا؟.
•• سجلت الأغنية في مصر، لأن العازف المصري يعطي الروح الشعبية حقها، ومصر غالية على قلبي، ولي فيها أصدقاء كثر، ومحبون ومحبات.
• ماذا عن الألبوم القادم ؟.
•• التحضيرات مستمرة، ونعمل بشكل متواصل على إنهاء الألبوم، وسيكون لزياد البرجي لحنان في الألبوم، بالإضافة إلى ملحنين وشعراء أعتز بالتعامل معهم.
• ماذا لديك من نشاطات لهذا الصيف؟.
•• عندي العديد من المشاركات في مهرجانات لبنانية وعربية، بالإضافة إلى حفلات عديدة في أكثر من بلد.
• هل يمكن القول أن مايا دياب راضية عن نفسها تماما؟.
•• لا أحد يرضى عن نفسه تماما، وإلا نكون قد ألغينا باب الاجتهاد والتطور المستمر، أنا راضية عن نفسي إلى حد كبير، سعيدة بما أنجزته، ومتفائلة بما سأنجزه، أقدم كل ما لدي، والباقي على الله.
• إلى أي مدى تعتبرين نفسك محبوبة؟.
•• إلى مدى كبير، أنا أحيا فعلا بمحبة الناس، وأتعامل مع هذا الموضوع بكل جدية، نحن لولا الناس لن نكون أي شيء.
• ألا يزعجك الانتقاد الصحفي أحيانا ؟.
•• الانتقاد الذي لا يستند على مقومات، لا أهتم به، ولا يزعجني، أنا مع النقد الذي يكون قائما على الموضوعية.. والموضوعية احترام، لهذا أحترم هكذا نقد.

You may also like...

0 thoughts on “مايا دياب: للمنارة حين أكون سعيدة أكون أكثر جمالا”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اعلانات

تحميل العدد

شرفتي …… على بعد غيمة واحدة

رئيس التحرير
الدكتور وليد السعدي

SPONSORS

Polls

هل انت مع منع لعبة البوكمن في البلاد العربية ؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Facebook
Google+
Twitter
YouTube
Instagram