نجاح «تحدي دبي للياقة» يفوق التوقعات

وسط أجواء مبهرة، وحضور كثيف، ونجاح كبير يفوق التوقعات، أسدل الستار، أول من أمس، على فعاليات النسخة الأولى من مبادرة تحدي دبي للياقة، بعد شهر حافل من الفعاليات الرياضية على مستوى المدينة بمشاركة سكان وزوّار دبي من كل الأعمار ومستويات اللياقة، التزموا بممارسة النشاطات الرياضية لمدة 30 دقيقة يومياً على مدار 30 يوماً

أطلقت المبادرة المبتكرة والأولى من نوعها عالمياً في 20 أكتوبر الماضي، بهدف جعل دبي أكثر المدن نشاطاً وممارسة للرياضة في العالم، واختتمت بمهرجان اللياقة الأخير لعطلة نهاية الأسبوع في دبي فستيفال سيتي على مدار يومي الجمعة والسبت الماضيين. وتخللت الفعاليات الختامية احتفالاً مميزاً، تقديراً لإنجازات المشاركين الفردية والجماعية خلال التحدي، كما شهد الحفل عرض ألعاب نارية مبهراً.

وكان سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي لحكومة دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، قد أطلق المبادرة التي لاقت مشاركة واسعة ودعماً كبيراً من القطاعين العام والخاص والمجتمع ككل. كما تعاونت جهات من مختلف القطاعات ليس فقط بهدف المشاركة وتشجيع موظفيها وعملائها على الانضمام إلى التحدي، وإنما لتنظيم جدول حافل بالفعاليات الرياضية وأنشطة اللياقة البدنية المجانية في مواقع متعددة حول المدينة على مدى 30 يوماً، لتمكين الأفراد من كل الفئات العمرية ومستويات اللياقة البدنية من المشاركة في التحدي.

كما استضافت المبادرة مجموعة من مشاهير الرياضة على مستوى العالم والمنطقة الذين دعموا المبادرة وشاركوا في التحدي، وقاموا بتشجيع وحث المشاركين على تعزيز نشاطهم البدني والالتزام بأسلوب حياة صحي. وضمت قائمة أشهر الرياضيين المشاركين بطل العالم في الملاكمة للوزن الثقيل أنطوني جوشوا، ونجم كرة القدم ولاعب نادي مانشستر السابق ريو فيرديناند، والمدربة الرياضية الحائزة جوائز عدة، ورائدة الأعمال، كاسي هو، وغيرهم الكثير

من جانبه، قال بطل العالم في الملاكمة للوزن الثقيل أنطوني جوشوا: «لقد سررت بالمشاركة في الدورة الافتتاحية من تحدي دبي للياقة، إنها لمبادرة مميزة كونها تهدف إلى تحفيز المشاركين على تخصيص 30 دقيقة يومياً لأي نوع من النشاط البدني لمدة 30 يوماً. كما كانت نسبة المشاركة في المهرجان الختامي في دبي فستيفال سيتي رائعة، والحضور كان مميزاً».

أما ريو فيرديناند، الذي لعب 81 مرة لصالح فريق إنجلترا، والفائز بستة ألقاب للدوري الإنجليزي الممتاز ولقب دوري أبطال أوروبا، فقال: «كنت سعيداً جداً بالمشاركة في تحدي دبي للياقة، وتمكّني من إعطاء المشاركين نصائح التدريب الخاصة بي، لتشجيعهم على تعزيز نشاطهم البدني، وتبني أسلوب حياة أكثر نشاطاً».

كما تم تسجيل عدد من الإنجازات الجديدة ضمن موسوعة غينيس للأرقام القياسية، بما في ذلك مشاركة جماهيرية خلال مهرجان دبي فستيفال سيتي، إذ حطم الرقم القياسي لأكبر مشاركة جماعية في تمرين «القفز في وضع القرفصاء» بمشاركة 497 شخصاً مقابل 473 شخصاً للرقم القياسي السابق.

وقال رئيس مجموعة أباريل، نايليش فيد: «فخورون في مجموعة أباريل بمشاركتنا في تحدي دبي للياقة، هذه المبادرة المجتمعية الشاملة التي أسهمت في جعل دبي المدينة الأكثر نشاطاً في العالم». وأضاف «من خلال إطلاق هذه المبادرة، ألهم سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، كثيرين وشجعهم على المشاركة في التحدي الذي لاقى إقبالاً فاق التوقعات خلال 30 يوماً».

وتعاونت شركة نيو بالانس مع «دبي للسياحة» دعماً لتحدي دبي للياقة، من خلال محاولة تحقيق رقم قياسي جديد ضمن موسوعة غينيس، خلال فعاليات المهرجان الختامي بمساعدة المشاركين، وتكللت المحاولة بالنجاح.

وشملت أبرز الفعاليات ضمن المهرجان الختامي سباق قوارب التنين الشيق على ضفاف خور دبي، ومجموعة من أنشطة اللياقة البدنية المجانية والصفوف الرياضية في كل أنحاء دبي فستيفال سيتي.

وأقيمت كل من مهرجانات اللياقة البدنية الخمسة التي جرت خلال عطلات نهاية الأسبوع في مواقع مميزة في دبي مثل حديقة الصفا، وشاطئ كايت بيتش، وسكاي دايف دبي، وحديقة البرج، ودبي فستيفال سيتي. كما أسهم دعم كل من مجموعة الفطيم، ودبي القابضة، وبلدية دبي، وواحة دبي للسيليكون، وإعمار، ومراس، ونخيل، وسكاي دايف دبي في جذب الجموع إلى هذه المواقع الرائعة للمشاركة في التحدي، واختبار الرياضات الجديدة، وبذل الجهد لتحقيق أهداف تحدي دبي للياقة.

وانضم للمبادرة عدد كبير من الشركاء، والرعاة، ومؤسسات اللياقة البدنية، وتم تنظيم أكثر من 1500 من فعاليات اللياقة البدنية والصفوف الرياضية المجانية في 85 موقعاً في مختلف أنحاء المدينة، والتي أقيمت على نطاق غير مسبوق في دبي.

وشكلت مهرجانات اللياقة البدنية الخمسة التي جرت خلال عطلات نهاية الأسبوع في حديقة الصفا، وشاطئ كايت بيتش، وسكاي دايف دبي، وحديقة البرج، ودبي فستيفال سيتي أبرز فعاليات المبادرة الشاملة، إذ استقطبت ما يزيد على 25 ألف شخص من كل الأعمار ومستويات اللياقة البدنية بما في ذلك أصحاب الهمم والعزيمة.

وتضمنت الفعاليات المجانية العديد من الرياضات التي تنوعت ما بين كريكيت الشاطئ، ركوب الدراجة الهوائية، كرة القدم، التجذيف على الألواح وقوفاً، فرق الرياضة الجماعية، المشي، اليوغا، وغير ذلك الكثير.

You may also like...

0 thoughts on “نجاح «تحدي دبي للياقة» يفوق التوقعات”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اعلانات

تحميل المجلة

شرفتي …… #شكراً_محمد_بن_زايد

رئيس التحرير
الدكتور وليد السعدي

Polls

هل انت مع منع لعبة البوكمن في البلاد العربية ؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Facebook
Google+
Twitter
YouTube
Instagram