هل تفي “المايكرودرمابريجن” بوعدها في تجديد البشرة؟

تُعرف تقنية Microdermabrasion بقدرتها على تخليص البشرة من الخلايا الميتة المتراكمة على سطحها، كما أنها تتمتع بفعالية في مجال محاربة الخطوط، والتجاعيد، والبقع، وآثار حب الشباب…ولكن هل تفي بكلّ الوعود التي تطلقها؟

ما هي “المايكرودرمابريجن”؟
إنها تقنية تقشير ميكانيكي للبشرة تتم بواسطة آلة تقذف جزيئات صغيرة جداً باتجاهها بهدف إزالة الخلايا الميتة المتراكمة على سطحها. وهي تندرج ضمن أنواع التقشير السطحي الذي ينعّم البشرة بواسطة آلة كشط تعتمد على مبدأ الضغط أو على اللايزر.

من فوائد هذه التقنية أنها تؤمن علاجاً سطحياً جداً عند الحاجة وأكثر عمقاً عند الرغبة بذلك. وهي فعالة رغم كونها ناعمة على البشرة التي تستعيد إشراقها مباشرة بعد تطبيقها.

ما هو الفرق بين “المايكرودرمابريجن” والتقشير؟
الهدف المشترك الجامع بين هاتين التقنيّتين هو تخليص البشرة من الخلايا الميتة المتراكمة على سطحها، لنفسح المجال أمام ظهور بشرة مشرقة وناعمة الملمس. ولكن طريقة تنفيذ كل من هاتين التقنيّتين مختلفة عن الأخرى.

التقشير الكيميائي يتم تنفيذه بمحلول حمضي يسمح بالتخلّص من الطبقات التالفة من البشرة، وهو يتطلّب أسبوعاً كاملاً حتى تستعيد البشرة حالتها الطبيعيّة، كما أنه لا يناسب كل أنواع البشرات. أما “المايكرودرمابريجن” فلا تحتاج إلى أي مستحضرات كيميائية ولكنها تعتمد على مبدأ الكشط بجزيئات صغيرة جداً يتمّ توجيهها من آلة خاصة إلى الجلد، وهي بالتالي أقل عدوانية على البشرة، أما نتائجها فتكون ظاهرة مباشرة بعد الجلسة، وهي تناسب كل أنواع البشرات بما فيها البشرات الداكنة.

هل يمكن للجميع الخضوع لهذه التقنية؟
يمكن للجميع نساءً ورجالاً الاستفادة من فوائد “المايكرودرمابرايجن” في مجال تقشير وتجديد البشرة. ولكن يجب أخذ بعض الاحتياطات عند تطبيقها على البشرات الداكنة بحيث يتم الابتعاد كلياً عن التعرّض للشمس في الأيام التالية للعلاج، مع المواظبة يومياً على تطبيق كريم مرطّب ومستحضر حماية من الشمس

كيف تتمّ الجلسة؟
تستغرق جلسة “المايكرودرمابريجن” بين 15 و30 دقيقة، وهي تتمّ على مراحل ثلاث:

• تحضير البشرة بإزالة الماكياج، ثمّ تنظيفها وتطهيرها.

• استعمال أداة الكشط لتخليصها من الخلايا الميتة المتراكمة على سطحها.

• تطبيق كريم مرطّب.

تكفي عادةً جلسة واحدة للحصول على بشرة متجددة ومشرقة، أما عند وجود مشاكل تجميلية كالتجاعيد، أو البقع، أو آثار حب الشباب، أو توسّع المسام فيتطلّب الأمر الخضوع إلى 2 أو 4 جلسات تفصل بين كل منها فترة تتراوح بين 8 و15 يوماً.

ما هي النتائج التي تظهر على البشرة؟
تعمل “المايكرودرمابريجن” بشكل أساسي على تنشيط عمليّة تجدد الخلايا مما يساعد على تحسين مظهر البشرة، وجعلها أكثر شباباً مع القضاء على الشوائب التي تعكّر صفوها.

You may also like...

0 thoughts on “هل تفي “المايكرودرمابريجن” بوعدها في تجديد البشرة؟”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اعلانات

تحميل المجلة

شرفتي….. صناع الأمل.. صناع الحياة

رئيس التحرير
الدكتور وليد السعدي

Polls

هل انت مع منع لعبة البوكمن في البلاد العربية ؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Facebook
Google+
Twitter
YouTube
Instagram