ضاحي خلفان من أصدق الرجال وأكثرهم نبلا حكامنا يحرصون على عدم عرقلة الأعمال التجارية

بعد أن تم بحمد الله وشكره إنجاز الجزء الثالث من دفتر العمر، وبعد تجربة الثلاثة أجزاء بحلقات عشت جزءاً كبيراً من تاريخها وشموخها وأماكنها بالكلمة والصورة، ودونت كل ذلك بكل صدق وشفافية، ما جعل حلقات وكتب دفتر العمر وبحمد الله جزءاً مهماً من رحلة الوطن كما اعتبرها الآخرون الذين قرأوها، واليوم وأنا بصدد البدء من جديد بحلقات أخرى لا تقل أهمية عن تلك التي سبقت، لكنها بشيء من اهتمامات المواطن والمقيم في يومنا هذا، بشيء من المعاصرة لهموم ومشاكل العصر وإنجازاته أيضاً، سأدونها بكل صدق عسى أن تكون مرجعاً مهماً لأبنائنا ليستفيدوا من أهمية التجربة وامتدادها.
والله ولي التوفيق

قال فيه الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الامارات حاكم دبي، إنه نموذج للولاء والانتماء والتفاني في حب الوطن وخدمته والسهر على أمنه وسلامته، والدور الكبير الذي لعبه في إرساء منظومة أمنية متكاملة وفعالة ساهمت في تحقيق أعلى معدلات الأمن والاستقرار المجتمعي، ومكن من توفير المناخ الآمن والمستقر الذي يعتبر من أهم مقومات النهضة الشاملة.. انه الفريق ضاحي خلفان نائب رئيس شرطة دبي.
لكن الإنجازات التي تحققت في العمل الشرطي في دبي لا تترك الكثير من الغموض ليلف شخصية الفريق ضاحي خلفان تميم، الذي ينسب إليه الفضل في الكثير مما تحقق من الأمن والاستقرار في دبي والإمارات. وليست غرفة العمليات الشرطية، التي تعتبر واحدة من أفضل غرف العمليات عالميًا، إنجاز خلفان الوحيد، إذ تُعطف على خطوات مثل إنشاء المختبر الجنائي، وقسم الطب الشرعي، وفرق الإنقاذ البري والبحري والجوي، وأكاديمية شرطة دبي، وإدارة الجودة الشاملة، وكلية دبي الإلكترونية للجودة الشاملة، ومركز البحوث والدراسات الذي تحول الآن إلى مركز دعم اتخاذ القرار.
وقد عاصرت مسيرة هذا الرجل بكل ما فيها من فخر وإباء وتقدم وازدهار، وإننا لنفخر بهؤلاء الرجال الذين تربوا على قيم زايد وراشد ومحمد بن راشد ومحمد بن زايد، ووجدت أنه من الواجب علي وكما فعلنا منذ 12 عاما عندما قمنا بمجلة المنارة بإجراء حوار شامل معه، أن القي الضوء اليوم أيضا على مايقدمه هذا الرجل والصديق الصدوق في سبيل وطنه ومواطنيه.
سيرة زاخرة بالأوسمة
ولد الفريق ضاحي خلفان تميم في العام 1951 بدبي، وحصل على درجة دبلوم في العلوم الشرطية من كلية الشرطة الملكية في عمّان في العام 1970، ثم ابتُعث في دراسة تخصصية في مجال المباحث الجنائية، وحصل على دورات في التفاوض، وهو متزوج وله ثلاث بنات وولدان. بدأ حياته ضابط شرطة في شرطة دبي، ثم مديرًا للشؤون الإدارية والمالية. وفي العام 1979، عُيّن نائبًا لقائد عام شرطة دبي، ثم قائدًا لها في العام 1980.
في ظل قيادته، نالت شرطة دبي جائزة (أفضل دائرة في الأداء الحكومي المتميز) في العام 1998، في أولى دورات المسابقة التي تعقد على مستوى دوائر إمارة دبي، ونالت ثماني جوائز أخرى في العام 1998، و9 جوائز في العام 2002، و3 جوائز في العام 2003، في المسابقة نفسها.
وألّف خلفان عددًا من الكتب في مجال العمل الشرطي، هي (نظام النقاط السوداء وأثره على فعالية الضبط المروري)، و(الشرطة وحقوق الإنسان)، و(دور الشرطة في علاج وتأهيل المدمنين التائبين)، و(غرف العمليات ودورها في رفع كفاءة الأداء الشرطي).
في مجال القضايا العامة، ألّف كتباً، هي: (راشد والمسيرة البناءة)، و(همٌّ وأرق على الورق)، و(كلام في الدعاية والإعلان والتسويق)، و(التخطيط المحكم).
وشارك خلفان في كثير من المؤتمرات والندوات المتخصصة والعامة وحلقات النقاش، رئيسًا ومحاضرًا ومشاركًا، ونال عددًا من الجوائز والأوسمة المحلية والعالمية، منها جائزة أفضل مدير إداري في القطاع العام على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي في العام 1983، ووسام الخدمة المخلصة من شرطة دبي، ووسام الخدمة الممتازة من شرطة دبي ثلاث مرات أيضًا، وشارة التفوق من شرطة دبي مرتين.
ونال في العام 2002 ميدالية الدفاع الاجتماعي من حاكم إمارة الشارقة، وجائزة الأمم المتحدة لأبرز شخصية عربية في مجال مكافحة المخدرات في العام 2002، وجائزة أفضل شخصية تنفيذية إقليمية في منطقة الشرق الأوسط في العام 2004.
كما حصل نائب رئيس شرطة دبي على شهادة الدكتوراه الفخرية من جامعة الحياة الجديدة المفتوحة للتنمية البشرية لجهوده في التنمية الأمنية، وشارك في إنشاء أول إدارة لرعاية حقوق الإنسان في العام 1995، كما شغل منصب رئيس مجلس الأوقاف والشؤون الإسلامية، ورئيس اتحاد الإمارات لألعاب القوى سابقًا، وترأس جمعية توعية ورعاية الأحداث بدبي، وهو رئيس لجمعية الإمارات لرعاية الموهوبين، ورئيسا لمجلس آباء منطقة دبي التعليمية، وأنشأ وترأس جمعية الإمارات للسنوكر، وكان عضوًا في مجلس إعمار دبي، وعضوًا في المجلس البلدي للإمارة.
أما عن السبب الوجيه الذي دعاني اليوم لألقي الضوء أكثر على ما يغرد به سيادة الفريق، فهو ما وجهه من انتقاد لاذع لمدراء الدوائر الحكومية بسبب رفع التكاليف الحكومية بدون مبرر، وتسابقهم لزيادة موارد ورسوم دوائرهم بدون مبرر والدخول في منافسة مع القطاع الخاص.
وطالب (خلفان) برعاية التجار والمؤسسات، والتعقل في الرسوم وتيسير خدمات الناس وإجراءات الأعمال التجارية.
ويعتبر هذا الهجوم الأحدث في سلسلة انتقادات متوالية للدوائر الحكومية لرفعها الرسوم والمخالفات بدون مبرر، ومطالبتها بوقف وترشيد ذلك، وعدم الخلط بين الإدارة الحكومية وإدارة الأعمال، وعدم التسابق لزيادة المداخيل ومن ثم الإضرار بالقطاع الخاص.
وقال ضاحي خلفان وهو نائب رئيس شرطة دبي، في سلسلة من التغريدات:
– من المؤسف أن بعضا من دوائرنا بدلا من أن تكون في خدمة الناس أصبح الناس في خدمتها!! تذكروا أيها السادة أن الدوائر الحكومية يتوجب أن تكون في خدمة الناس.
– عندما يتحول التعليم إلى تجاري بحت تفقد الثقة في مصداقية نتائج الطلبة فعلى قدر دفع المرء تأتي النتائج.
– عندما تطغى المادة على عقول البشر يواجه الناس إشكاليات جمة.
– أصبحت تكاليف خدمات القطاع الحكومي أكثر كلفة من القطاع الخاص على المستهلك، على الأقل في القطاع الخاص سوق صيني يتيح لك الدفع بأقل الأثمان، أما في القطاع الحكومي لا يوجد بديل أمامك.
– كنا نسير على نمط كلفة مالية ميسرة للناس إلى أن تسابق مدراء العموم إلى زيادة الدخولات على دوائرهم بدون لزوم، فزادوا في الرسوم بالرغم أنهم لم يقدموا شيئا مختلفا عن السابق.. هذا التسابق المحموم في فرض الرسوم كم رفضته شخصيا في السابق، لكن مع الأسف لا أحد يستمع إلى منطق العقل.. الكل همه زيادة الدخل.
– تتلمذت على طريقة الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم طيب الله ثراه ألا وهي (الضرورة بمكان دعم التجار) ولذلك أقف على الدوام مؤيدا لهم ومحذرا من خلق أجواء تعكر صفو اعمالهم.
– شخصياتنا التجارية الوطنية يجب دعمها معنويا قبل الدعم المادي لتبقى صفوفهم في منظومة العمل الوطني متماسكة.
– لا أحد يعرف طباع حكامنا أكثر مما أعرف.. أعرف تماما حرصهم الشديد في عدم الرغبة في عرقلة الأعمال التجارية أو فرض رسوم يتذمر منها الناس.. لكن بعض المديرين الجدد لم يعرفوا مثل هذه الحقائق لقلة خبرتهم.
– لا أحد يظن أنني أتزلف للتجار في دبي.. فأنا بحمد الله ثم دعم محمد بن راشد في غنى عن أي تاجر، لكن تجارنا يحتاجون منا أن نقف معهم على الدوام.. وألا نتحول كموظفين حكوميين لمنافستهم، وألا نحسدهم إذا وجدناهم في خير.. فخيرهم خير للبلد.
– تجارنا ومؤسساتهم التجارية العريقة يجب أن تظل عملاقة باستمرار وأن نحميها من أي اهتزازات سواء عائلية أو غير عائلية.
– أسماء لامعة في دبي في عالم التجارة.. هؤلاء يجب أن نشد على أيديهم رفعوا اسم دبي قبل أي موظف يستعرض عضلاته اليوم.

You may also like...

0 thoughts on “ضاحي خلفان من أصدق الرجال وأكثرهم نبلا حكامنا يحرصون على عدم عرقلة الأعمال التجارية”

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شرفتي.. المقال الصحفي…… هل ما زال؟!

رئيس التحرير
الدكتور وليد السعدي

تحميل العدد

اعلانات

اعلانات

Polls

هل انت مع منع لعبة البوكمن في البلاد العربية ؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Facebook
Google+
Twitter
YouTube
Instagram