اكتشفي سحر الأناقة مع المجموعة الخاصة من استانا

لحظات خاصة تدوم أبداً مع القطع الفاخرة من مجموعة استانا التي تحمل اسم العلامة التجارية.

تروي لنا ابتكارات استانا قصة مصممها ومن يرتديها. صُممت مجموعة استانا الخاصة بطريقة رائعة من قِبل مؤسس استانا ومديرها داني موخي؛ لإبراز الجمال الداخلي لمن يرتديها، كما أن تصميمها يعكس تراث مجوهرات استانا.

تقدم مجموعة استانا الخاصة مجوهرات ذات تصميم رائع للباحثات عن البساطة والرقي. صمم داني موخي كل قطعة من البداية إلى النهاية؛ حيث ابتكر مجموعة مجوهرات أخاذة مدللة للحواس ومحركة للمشاعر بعينه الخبيرة.

ولد داني موخي عام 1957 في لبنان، وكان يستلهم أفكاره من مرحلة طفولته، حيث كان محاطاً بشغف والديه بقطع المجوهرات الفنية والفريدة من نوعها. أسس موخي استانا في دبي عام 2002، كما استخدم على مدار أكثر من 35 عاماً خلفيته في الهندسة وشغفه بالأحجار الخام ليتخطى حدود استخدام تقنيات صناعة المجوهرات الراقية ليصنع قطعاً تحبس الأنفاس، الأمر الذي عزز سمعته بصفته أحد مصممي المجوهرات الراقية في المنطقة.

تضم مجموعة استانا الخاصة قطعاً تناسب جميع المناسبات، وتشمل قطعاً استثنائية وأنيقة تتلاءم مع الملابس اليومية، إضافة إلى المجوهرات الراقية التي تناسب حفلات الزفاف، وأعياد الميلاد، وحفلات التخرج، والذكرى السنوية، إضافة إلى القطع التي تناسب الحياة اليومية.

صنعت كل قطعة يدوياً بأيدي حرفيين ذوي مهارة عالية تضعهم في مقدمة مبتكري المجوهرات ومصمميها، يستخدم استانا الأحجار الكريمة والمواد الأكثر استثنائية التي تتوافق من أعلى المعايير الدولية في صناعة قطع مجموعة استانا الخاصة، مما يدل على التزام استانا بالتميز.

المجموعة الخاصة من استانا هي مزيج من الأناقة الكلاسيكية والتصميمات المعاصرة، مما يجعلها الاختيار الأمثل للمرأة العصرية. تضم المجموعة قلائد، وخواتم، وأساور، وأقراطاً يمكنكِ ارتداؤها على مدار اليوم، وقد صنعت جميعها باستخدام أفخر الأحجار الكريمة، والألماس، والياقوت الأزرق، والياقوت الأحمر وغير ذلك من المواد الأخرى مثل الذهب الأبيض، والذهب الأصفر.

جميع الأسعار متوفرة عند الطلب.

لمشاهدة المجموعة كاملة يمكنكِ زيارة صالة عرض استانا في فندق فورسيزونز، شارع جميرا أو يمكنكِ زيارة الموقع الإلكتروني: www.istanauae.com

 

You may also like...

0 thoughts on “اكتشفي سحر الأناقة مع المجموعة الخاصة من استانا”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اعلانات

تحميل المجلة

شرفتي.. المقال الصحفي…… هل ما زال؟!

رئيس التحرير
الدكتور وليد السعدي

Polls

هل انت مع منع لعبة البوكمن في البلاد العربية ؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Facebook
Google+
Twitter
YouTube
Instagram