انطلاق فعاليات مؤتمر ومعرض الإمارات ديرما في أبوظبي المهندس أنس المدني: ” أبوظبي وجهة مثالية للعلم والمعرفة.”

انطلقت اليوم فعاليات الدورة الثانية من مؤتمر ومعرض الأكاديمية الإماراتية لأمراض الجلد والليزر والتجميل “الإمارات ديرما” والذي يستمر لمدة ثلاثة أيام في فندق الشاطئ روتانا، في العاصمة أبوظبي. ويعد مؤتمر ومعرض الإمارات ديرما من أهم الفعاليات الطبية التي تسلط الضوء على أبرز التطورات الحاصلة في قطاع طب الجلدية كما تستعرض أهم مستحضرات العناية بالبشرة والأمراض الجلدية وأحدث التقنيات المستخدمة في الجراحات التجميلية ولمكافحة الشيخوخة.
وانطلقت في اليوم الأول للمؤتمر فعاليات الجلسة العلمية لمناقشة موضوع تجديد خلايا الجلد وإصلاح الأنسجة، وهي أول جلسة فريدة من نوعها في الإمارات تستمر على مدار يومين متتالين، إلى جانب عدد من الجلسات العلمية والعروض الحية التي تجسد الإجراءات التجميلية والجلدية.
وفي تعليقه على الجلسة العلمية التي يستضيفها المؤتمر على مدار يومين متتاليين، قال الدكتور حسن كلداري رئيس مؤتمر ومعرض الأكاديمية الإماراتية لأمراض الجلد والليزر والتجميل- الإمارات ديرما: “لقد أصبحت أبوظبي وجهة مثالية لاستقطاب أهم المؤتمرات والمعارض والفعاليات العلمية في المنطقة، حيث استطاعت أن تجذب المشاركين والزوار من شتى أنحاء العالم لوجود البنية التحتية الحديثة والتسهيلات الشاملة والموقع المثالي، بالإضافة إلى نجاح المدينة في تأسيس نفسها كمركز تعليمي وثقافي مع افتتاح العديد من الصروح الحضارية والثقافية الهامة كمتحف اللوفر وجامعة السوربون وجامعة نيويورك وعيادة كليفلاند أضف إلى الصرح المعماري الهام جامع الشيخ زايد، فكنتاج لهذا التقدم، أصبحت المدينة مقصداً لأهم المؤتمرات والفعاليات ومنها استضافة الجلسة العلمية الفريدة من نوعها في مؤتمر ومعرض الامارات ديرما هذا العام”.
وفي حديثه عن المحاضرة التي قدمها تحت عنوان “الاختلافات بين الجنسين في تركيبة الأنسجة اللينة: وجهات النظر والتطبيق العملي”، قال كلداري: “يتميز الرجال والنساء بالتوزيع المختلف للعظام والجلد والدهون والعضلات، ولابد لكل طبيب مختص من معرفة هذه الاختلافات والاطلاع عليها قبل البدء بأي عمل تجميلي للتأكد من استخدام تقنيات الحقن والعلاجات الجلدية المناسبة لكل جنس”.
وأضاف: “لقد شهد قطاع طب أمراض الجلدية تطوراً كبيراً في الآونة الأخيرة مع ابتكار العديد من المنتجات الطبية وخدمات العناية بالبشرة، وبصرف النظر عن الاختلافات بين الجنسين، فإن مقدار الفائدة من أي منتج طبي قد يختلف من شخص لآخر وذلك يعود إلى الفروق الفردية بين البشر، لذا تم تقديم العديد من الخدمات الطبية في مجال تحليل الحمض النووي على مدار الأعوام الفائتة بهدف فحص التركيب الجيني للأفراد وتلبية احتياجاتهم الشخصية في معالجة الأمراض الجلدية، وقد أصبحت هذه الخدمات أساسية بعد أن كانت اختيارية”.
وحول الدورة الثانية من مؤتمر ومعرض الإمارات ديرما، قال المهندس أنس المدني، الرئيس التنفيذي لمؤتمر ومعرض الإمارات ديرما: “تعد مدينة أبوظبي إحدى الوجهات الرائدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا التي تقوم بتقديم خدمات طبية عالية الجودة بفضل البنى التحتية المميزة التي تتمتع بها وغيرها من العوامل الأخرى التي عززت من مكانتها كوجهة عالمية للعلم والمعرفة. وساهمت هذه العوامل الفريدة في تمكين مدينة أبوظبي من استضافة مؤتمرات ومعارض علمية وطبية وتعليمية متخصصة تجذب من خلالها أفضل العقول والخبرات في المجال الطبي من مختلف دول العالم.
وأضاف: “يأتي مؤتمر ومعرض الإمارات ديرما في وقت يشهد فيه قطاع العناية بالبشرة تحوّلا كبيراً على مستوى العالم وذلك نتيجة للاكتشافات العلمية والتطورات التكنولوجية التي تقدم حلولاً جديدة وعلاجات مبتكرة للبشرة، ولمواكبة هذه التطورات في قطاع طب الجلدية، فإنه لابد من انعقاد مؤتمر دولي فريد من نوعه في العاصمة أبوظبي يختصّ بالعناية بالبشرة وعلاج الأمراض الجلدية يجمع تحت سقفه نخبة من الأطباء والخبراء والمختصين في هذا المجال لمناقشة آخر الابتكارات وكذلك استكشاف فرص تعاون مستقبلية جديدة”.
وأشار: “يتضمن جدول أعمال المؤتمر هذا العام عدداً من ورش العمل الفريدة من نوعها من ضمنها جلسة خاصة حول الحقن التجميلية والتي ستقام في اليوم الأول والثاني من المعرض والتي ستوفر للمشاركين والعاملين في قطاع العناية بالبشرة التعليم والتدريب العملي اللازمين لتطوير مهارتهم وتعزيز خبراتهم.”
وتضم أجندة المؤتمر لهذا العام 59 جلسة علمية يشارك فيها 44 مختص من 23 دولة حول العالم في حين يضم المعرض المرافق للمؤتمر 15 شركة محلية وعالمية تستعرض منتجاتها وخدماتها وآخر التقنيات الحديثة في مجال طب الجلدية.
وقد تعددت عناوين جلسات اليوم الأول من المؤتمر حيث ركزت الجلسة الأولى على التشريح الطبوغرافي للوجه ومنها مناقشات حول “الوجوه العربية” و”نظرة عامة حول تشريح الوجه” و”الاختلافات بين الجنسين في تركيبة الأنسجة اللينة: وجهات النظر والتطبيق العملي”، أما الجلسة الثانية فحملت عنوان “أعلى الوجه” والتي شملت عناوين “تعقيدات حقن المواد المالئة” إضافة إلى العرض الحي أما الجلسة الثالثة فقد ركزت على “منتصف الوجه” و”متى تلجأ إلى العمل الجراحي لشد الوجه” في حين تناولت الجلسة الأخيرة لليوم الأول موضوع “الشفاه” والذي يسلط الضوء على الإجراءات التي يمكن اتباعها في العلاجات التجميلية ضمن هذا المجال.
يذكر أن مؤتمر ومعرض الأكاديمية الإماراتية لأمراض الجلد والليزر والتجميل “الإمارات ديرما” الذي يستمر لغاية 20 أكتوبر 2018 يتم تنظيمه من قبل شركة اندكس لتنظيم المؤتمرات والمعارض-عضو في اندكس القابضة، بالتعاون مع الأكاديمية الإماراتية لطب الأمراض الجلدية والتجميل والليزر وبدعم من رابطة أطباء الجلد العرب والأكاديمية العربية للأمراض الجلدية والتجميل ورابطة أطباء الجلد لدول مجلس التعاون الخليجي.

You may also like...

0 thoughts on “انطلاق فعاليات مؤتمر ومعرض الإمارات ديرما في أبوظبي المهندس أنس المدني: ” أبوظبي وجهة مثالية للعلم والمعرفة.””

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اعلانات

تحميل المجلة

شرفتي.. المقال الصحفي…… هل ما زال؟!

رئيس التحرير
الدكتور وليد السعدي

Polls

هل انت مع منع لعبة البوكمن في البلاد العربية ؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Facebook
Google+
Twitter
YouTube
Instagram