شرفتي ……… المقال الصحفي…… هل ما زال؟!

بقلم رئيس التحرير : الدكتور _ وليد السعدي

بإجماع الخبراء والمهتمين والباحثين والكتاب والصحافيين عدا القراء، لأن أغلبهم لا يعرف ذلك، بالإجماع يقولون بأن المقال الصحفي من أصعب الفنون الصحفية، وصعوبته تكمن في قدرة كاتبه على التقاط فكرة جديدة والتعبير عنها بطريقة عميقة وبسيطة وجزلة، وكذلك المحافظة على شد انتباه القارئ، وأن تستدرجه إلى نهاية المقال.
والمقال ذلك ظل وقتاً طويلاً من بدايات القرن السابق تقريباً يأخذ حيزاً مهماً في الحياة الاجتماعية والسياسية العربية، وكان هو أحياناً يحدد مسارات واتجاهات سياسات معينة في السياسة والاقتصاد والتجارة وحتى الفن والثقافة، أي أنه كان يساهم ولن نقول كان يحدد، كان يساهم في تشكيل وعي ثقافة الشعوب آنذاك.
نعم، أقول آنذاك، والاعتراف فضيلة، فلم نعد نشهد اليوم قراء للمقال الصحفي مع وجود العديد من كتاب المقالات حتى الآن، وإن اختلفت مشاربهم ومستوياتهم، فمنهم الغث ومنهم السمين، لكن الكتاب لا يزالون موجودين.
لكن قراء المقالات إلى انحسار ولن أقول للأسف، فلكل عصر حاجاته والتزاماته وهيئاته التي يتشكل على أساسها، وها هو عصرنا اليوم الذي يتشكل بل تشكل بسرعة مذهلة على ثورة التكنولوجيا الالكترونية ،والتي تهتم بالمعلومة السريعة المرفقة أحياناً بالصوت والصورة، الأمر الذي يضعنا نحن كتاب المقالات في عصر الثورة التكنولوجية في حيرة من أمرنا، ويطرح تساؤلاً عن دور ومكانة المقال الصحفي في هذا العصر ومدى قدرته على التأثير في القراء، وأقصد قراء الصحافة التقليدية، وأرى أنا أنه ليس هناك تأثير سلبي على المقال بل أرى ارتباطاً بمدى مصداقية المقال وكاتبه وسرعة إيصاله للمعلومة أيضاً والتحليل المبني عليها، وكذلك على كاتب المقال أن يربط عمله بالأدوات التكنولوجية الحديثة، أي أن ينشر هذا المقال ألكترونياً ولا يعتمد على الورق فقط، فكما أن للورق رواده فإن للتكنولوجيا روادها الكثر أيضاً، وعليك أن تصل إليهم بشتى الأساليب حتى لا تفقد بريقك الإعلامي وبريق مطبوعتك، وهذا ما نحرص عليه في مجلة المنارة، حيث واكبنا العصر، فأنشأنا الموقع الإلكتروني وسجلنا حضوراً هاماً في مواقع التواصل الالكتروني، الأمر الذي جعلنا مواكبين للتطور بل سباقين إليه في كثير من الأحيان، مع الحفاظ على المصداقية والرؤية المستقبلية التي تواكب كل تطور وحداثة، والحفاظ على موروثاتنا وقيمنا الأصلية العربية والإسلامية.

You may also like...

0 thoughts on “شرفتي ……… المقال الصحفي…… هل ما زال؟!”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اعلانات

تحميل المجلة

شرفتي.. المقال الصحفي…… هل ما زال؟!

رئيس التحرير
الدكتور وليد السعدي

Polls

هل انت مع منع لعبة البوكمن في البلاد العربية ؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Facebook
Google+
Twitter
YouTube
Instagram