قصر السلطان يفتح أبوابه في دبي

 يتيح قصر السلطان لضيوفه خوض تجربة متميزة في مدينة دبي العصرية تعود بهم إلى أيام السلاطين. فَتحت َسماء ليل صحراء دبي، تتردد في زواياه أصداء الأحاديث الودودة وألحان العود العذبة، وتعبق في أرجائه رائحة الأوزي، الخمير والمشاوي.

يحيي قصر السلطان الذي قدمته “دبي جورميه” تقاليد حسن الضيافة العربية الأصلية. فهو يشكّل وجهة لأسلوب حياة تراثية تستقطب العائلة بأكملها وتقدم لأفرادها أفضل المأكولات والكنوز الثقافية. يقع القصر في صحراء دبي على مقربة من شارع الشيخ زايد، ويمكن الوصول إليه بسهولة من دبي وأبوظبي. فهذه الوجهة التي افتتحت مؤخراً تتميز بتصميم ملفت إذ أقيمت وسطها مأدبة عمومية تعيد إلى الذاكرة عصر السلاطين. وتتخلّل التجربة سلسلة محطات فنية تشمل عروضاً ترفيهية تقليدية تقام على مسرح يظهر قارب محلي في خلفيّته، وهي تتيح للعائلات والأصدقاء على حد سواء التلاقي والمشاركة في تجربة عربية لا تنسى.

في هذا الإطار، قال عابدين نصرالله، الرئيس التنفيذي لشركة “دبي جورميه”: “ترك السلاطين بصمة في المنطقة التي نعيش فيها والتي تأثرت بها عاداتنا ومطبخنا أيضاً، فنّنا وأزياؤنا وأساليب حياتنا. لقد استخدمنا هذه العناصر كلها كمصدر إلهام في تصميم قصر السلطان وتحويله إلى وجهة عائلية تتيح للزوار القادمين من حول العالم إلقاء نظرة على ماضي المنطقة وحاضرها ومستقبلها. كما يمكن للضيوف أن يتذوقوا مجموعة ملفتة من النكهات ويستمتعوا بالتقاليد المعروفة للضيافة العربية العريقة. فسواء كنتم من الزوار أو المقيمين في الإمارات، ستجدون في قصر السلطان تجارب جديدة ومتنوعة.”

يضع قصر السلطان بمتناول الضيوف عدداً من التجارب التي تتيح لهم الاستمتاع بالتسوّق وشراء المنتجات التقليدية من السوق، والاطلاع على العادات والتقاليد العربية الأصيلة في دكان زمان، وامتطاء الجياد واللعب في ساحة الأطفال. تبدأ الرحلة ما إن يطأ الضيوف عتبة الباب إذ تقودهم رائحة البخور العطرة إلى المجلس العربي حيث ينتظرهم ترحيب حارّ على الطريقة العربية. وبعد أن يقدّم لهم فنجان القهوة العربية والتمور الطيبة، يمكنهم مشاهدة على هذا القصر التقليدي الذي تكمّله ناعورة النورية التي أقيمت في الخلفية.

ويستطيع الضيوف أن ينتقلوا من المجلس إلى السوق العربي التقليدي النابض بالحركة والذي تباع فيه مجوهرات وسجاد ولوحات وأنسجة وتذكارات. كما يمكنهم الاطلاع على الحرف التقليدية مثل الوشم بالحنة وفنّ الرمال التي ترمز إلى جمال المنطقة وأصالتها الفنية.

وبعد التجوّل في أرجاء السوق، يمكن للضيوف أن ينتقلوا إلى بازار التوابل والفاكهة ومن ثم إلى بازار الأطعمة حيث يجدون مجموعة واسعة من الأطباق المصنوعة من 500 مكوّن في محطات طهو حي تفاعلية. أما الطهاة المتواجدون في الموقع فسيقومون باستعراض كيفية إعداد أشهى الأطباق التقليدية مثل الشاورما، والدجاج المشوي المتبّل بصلصة سرية، ولحم الضأن، والخبز العربي زكيّ الرائحة الذي يطهى طيلة الليل في فرن معلّق فوق حجرة تناول الطعام. هذا وسيتسنى للضيوف مشاهدة كيفية إعداد الأوزي التقليدي حيث يُطهى اللحم في فرن تحت الأرض لمدة تتراوح بين 6 و 8 ساعات ثم يُرفع بواسطة رافعة ليقدم للضيوف ساخناً وطرياً.

تضمّ حجرة تناول الطعام الرحبة مقاعد بتصميم مفتوح ومقاعد كالتي يحتضنها المجلس، وتشمل مجلساً ملكياً للمجموعات التي تزيد عن 30 شخصاً. ويستطيع الضيوف الراغبون في خوض تجربة أكثر إلهاماً أن يستمتعوا بمائدة السلطان، وهي عبارة عن تجربة مذاق حصرية تشمل طاهٍ ونادل خاص وتخوّل للضيوف الاطلاع على فنّ إعداد المأكولات. تتسع محطة الطهو هذه المقامة في الهواء الطلق لـ 12 شخصاً ويطهى فيها اللحم مباشرةً على الطاولة. كما يمكن لضيوف مائدة السلطان أن يستفيدوا من خدمة صف السيارات وأن يستمتعوا من أمكنتهم المشرفة على المسرح الرئيسي بالعروض الخاصة المقامة عليه.

وفيما يستمتع الضيوف بالنكهات اللذيذة، يعلن دويّ بوق عن بدء الترفيه الحيّ على المسرح الرئيسي الذي يعلوه قارب محلي رائع. يجتمع على المسرح يومياً حوالي 40 فناناً يؤدون عروض متنوعة كالدبكة التقليدية، الرقص الشرقي، الحناء، وجلسات العود والآلات الموسيقية التقليدية الأخرى التي تقام كل ليلة. وتعيد هذه العروض الترفيهية الشرق أوسطية إلى الذاكرة حقبة ولّت كان غواصو اللؤلؤ يجوبون خلالها البحار بقواربهم بحثاً عن هذه الكنوز.

هذا وتتيح ردهة الشيشة للضيوف الاسترخاء وتبادل الأحاديث على أنغام الموسيقى الحية. وفيما يستمتع الكبار بالأطعمة والموسيقى، يمكن للضيوف الصغار أن يتعلموا مهارات جديدة في نادي أطفال قصر السلطان الذي يتيح لهم أيضاً ركوب الجمال والخيل وتعلّم حرف جديدة بإرشاد من الأخصائيين في رعاية الأطفال المقيمين في القصر.

أما محبو الثقافة، فلا بد لهم من زيارة دكان زمان الذي يصحبهم في رحلة عبر الماضي ويحتفي بتراث المنطقة من خلال المعروضات المتحفية. كما تضمّ المكتبة التي يحتضنها القصر كتبا كثيرة عن التاريخ، والثقافة العربية، والجغرافيا، وأدب الأطفال، والأعمال الكلاسيكية وكتب عن الطبخ وأخرى رياضية لترضي جميع القراء.

يفتح قصر السلطان أبوابه لجلسات العشاء بدءا من السابعة مساءً. تبدأ الأسعار من 435 د.إ للكبار و250 د.إ للأطفال، ويشمل السعر بوفيه بازار الأطعمة، والمياه المعدنية، والمشروبات الغازية، والقهوة، والشاي، ورسم البلدية، ورسوم الخدمة والضريبة، إضافة إلى ركوب الجمال والخيل وزيارة دكان زمان. وتستفيد المجموعات التي تضمّ 15 شخصاً وما فوق من أسعار خاصة.

You may also like...

0 thoughts on “قصر السلطان يفتح أبوابه في دبي”

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اعلانات

تحميل العدد

شرفتي ابن بطوطة رجل الخطوة والفكر والسلام

رئيس التحرير
الدكتور وليد السعدي

SPONSORS

Polls

هل انت مع منع لعبة البوكمن في البلاد العربية ؟

Loading ... Loading ...
Facebook
Google+
Twitter
YouTube
Instagram