برنامج the voice فرصتي الذهبية إيميه صياح: نجومية يوسف الخال ساعدتني

بتلقائية انطلقت، وكأنها نغم صافٍ فتوسعت مع التمثيل.. فهي تحب الفن وهي خير شاهد على تساؤلاته. عبرت بنفسٍ تواقة للنجاح وكانت بعبارة صادقة وصياغة دقيقة لدور (جلنار) في (وأشرقت الشمس) قيل إنها فراشة عاصية تلتصق بالضوء ولا تخشى ناره.. وبعد أن تابعها الجمهور كمقدمة في برنامج (the voice) أضحت إيميه صياح لغة نموذجية نادرة دمجت الدورين، وكانت بنجاح مع التمثيل والإعلام. فقد أثبتت هذه الصبية أنها تستطيع حماية الأدوار عبر سيادتها كممثلة، وتستطيع أن ترفع الأسوار العازلة بقيادتها لأي برنامج.
إيميه صياح ممثلة وإعلامية أثبتت أنها وحدها تستطيع إرجاع النجاح.. في كل مرة.
بيروت – المنارة

❊ عرفك الجمهور بثنائية ناجحة مع يوسف الخال بـ(وأشرقت الشمس)، اليوم تعودين لهذه الثنائية في مسلسل (سوا)، هل هي صدفة أم أن الحكاية استثمار للنجاح الأول؟
❊❊ صحيح، فالجمهور تعرّف علي كممثلة من خلال مسلسل (وأشرقت الشمس)، ومن بعدها قررت أن أتريث في اختيار العمل الدرامي الثاني، خاصة أن صدى نجاح التجربة التمثيلية الأولى كان ناجحاً جداً.. فأخذت كل وقتي بقراءة النصوص إلى أن قرأت سيناريو (سوا) ووافقت، وهنا كانت المسؤولية كبيرة، لأني أكرر ثنائيتي مع يوسف الخال، إنّما الفكرة جديدة ومختلفة.. لهذا، أنا لا أعتبر أن عودتي مع نفس البطل صدفة، إنما هي إعادة النجاح الأول بإطار جديد مع كاتبة النص رينيه فرنكودس وإخراج شارل شلالا وفريق عمل مميز مع ممثلين مميزين أمثال رولا حمادة، جوزف بو نصار وعبد المنعم عمايري وشكران مرتجى من سوريا.. على أن يكون العرض قريباً جداً.
❊ كون هذا العمل عربياً مشتركاً، إلى أي مدى ترين أن هذه الخلطة ناجحة؟
❊❊ الأعمال الدرامية المشتركة ناجحة دون شك، وهناك عدة أمور إيجابية من خلالها أهمها تواصل الممثلين العرب مع بعضهم البعض والانتشار الأوسع.. إنما برأي المتواضع أرى أن هناك أعمالاً مشتركة ناجحة وأخرى لا، وهذا الأمر ينطبق أيضاً على الأعمال اللبنانية، إذ إنه ليس من نجاح مطلق بهوية الدراما بل بالعمل نفسه، خاصةً متى توفرت فيه كل النواحي الإيجابية منها: النص الجميل، الإخراج الرائع والفريق المميز.
❊ هل تعترفين أن نجومية الخال ساعدتك على الوصول إلى قلوب المشاهدين؟
❊❊ أكيد هذا الأمر، كون يوسف نجماً معروفاً لبنانياً وعربياً، ولديه تاريخ بالدراما، ولهذا لا يجوز أن يقارن اسمي باسمه من خلال تجربتي الأولى معه.
❊ ومن هو الممثل العربي الذي تتمنين العمل معه؟
❊❊ كوني في بداية رحلتي التمثيلية لا أستطيع أن أذكر أسماءً عربية أو لبنانية لم أتعاون معها.. كل ما في الأمر أن نجاحي كان مع يوسف الخال، لكن دون شك هناك أسماء عربية مميزة لي الشرف بالوقوف إلى جانبها.
❊ بعد الظهور الأول صرحتِ أنك تدرسين عدة نصوص مصرية ومحلية، ثم غبت لسنتين لتعودي في (سوا).. أخبرينا عن الغياب وعن العودة؟
❊❊ بعد (وأشرقت الشمس) قدمت برنامج (the voice) ثم غبت لأصور مسلسل (سوا) وأخذت كل وقتي لأن تجربة التقديم كانت ناجحة، فقررت أن أكمل بنجاح وأعود بالدراما مرة أخرى بنجاح، لهذا أخذت وقتي.
❊ مع أول عمل حزتِ على جائزة (الموركس دور) ماذا تتوقعين لـ(سوا)؟
❊❊ أتمنى لهذا العمل النجاح الباهر من خلال متابعة الناس له، ونحن كفريق عمل قدمنا كل طاقتنا بحرفية ممتازة والحكم الأخير للجمهور.
❊ هل للشاشة العارضة دورها برأيك؟
❊❊ لكل محطة مشهورة إن كانت لبنانية أم عربية جمهورها الذي يتابعها ويفضلها عن غيرها.. ولهذا الأمر ربما دوره الإيجابي في نجاح أي عمل، لكن بالنهاية العمل بحد ذاته هو الذي يفرض متابعته أم لا، لأن لعبة (الريموت كنترول) موجودة وباستطاعة أي شخص تغيير محطته المضلة ليتابع عملاً أحبه على غير شاشة.. إذاً العمل الرائع والكامل المتكامل يفرض نجاحه.
❊ أنت أيضاً مقدمة برنامج the voice ، كيف تختصرين هذه التجربة؟
❊❊ هي بداية لتحقيق أحلامي كلها في تقديم البرامج، كوني موجودة فيها منذ خمس سنوات تقريباً، وبالأصل دراستي الأساسية هي الإعلام، لكن (the voice) هو فرصتي الذهبية بالتقديم، خاصة أنه يعرض على شاشة عربية هي الأولى اليوم، والبرنامج هو الأنجح عربياً وعالمياً، لأنه نسخة عن فكرة أجنبية، وأنا كنت متابعة جيدة له قبل أن أقدمه عربياً.. لهذا مرة أخرى أقول إن هذه التجربة هي من أهم التجارب في حياتي المهنية.
❊ أي لقب هو الأحب إليك: ممثلة أم إعلامية؟
❊❊ الاثنان معاً: ممثلة وإعلامية، لأني عرفت النجاح مع التجربتين.
❊ إيميه صياح ممثلة، مقدمة برامج وصحافية كانت تراسل الصحف في عمر 12 سنة، ألا تهمك الصحافة المكتوبة، خاصة أنك سليلة عائلة لها تاريخها ومجدها بهذا الصدد؟
❊❊ الصحافة المكتوبة هي التي تهمني، وأنا كشخص أحب الورق جداً، ولهذا اقرأ دوماً الكتب وليس على الإنترنيت، حتى إن موضوعي في الماستر بالإعلام كان عن الصحف الورقية، وأنا لدي ضعف تجاه الصحافة المكتوبة، وأتمنى نجاحها على الدوام مع تطور التواصل الاجتماعي، لأن الورق جميل ولا أستطيع الاستغناء عنه أبداً.
❊ والدك أيضاً إعلامي وصحافي، ماذا أخذت منه؟
❊❊ أخذت منه الشغف بالإعلام ككل، وبالحياة أخذت منه الإصرار والصبر وحب السفر.. ووالدي إعلامي لبناني منذ أكثر من أربعين سنة، عمل بالصحافة ما بين لبنان وباريس، وحالياً هو رئيس مركز الصحافة والإعلام الدولي في لبنان وباريس، ومنظم مؤتمرات في الدول العربية وأوروبا، ودائماً أرافقه لأقدم هذه المؤتمرات.
❊ منذ فترة تلقى الإعلامي وسام بريدي جائزة أفضل إعلامي لبناني بمهرجان القنوات الفضائية العربية في القاهرة، برأيك هل هو الأفضل؟
❊❊ طبعاً وسام بريدي إعلامي ناجح ومميز ويستحق الجائزة، وأقول له مبروك طبعاً.. لكن في بعض الأحيان الجائزة تظلم الكثير ممن يستحقونها، لأن هناك أسماء لامعة جداً ومن حقها التكريم، ولكن بالنهاية شخص واحد سيحصل على الجائزة.. ثم إنني لا أؤمن بفكرة ترتيب الأسماء والأول والثاني، لأن هناك عدة أسماء تعمل وفي أي مجال كان، وهي ناجحة وتستحق الجوائز.
من ناحيتي أنا لا أعمل لأحصل على جائزة، ولكن متى حصل هذا الأمر فمن الطبيعي أن أكون سعيدة بها، لأنها تقدم لي الدعم المعنوي والتقدير.
❊ حالياً كونك إعلامية وممثلة أيضاً، ما هو طموحك الفني على هذا الصعيد؟
❊❊ طموحي تقديم أعمال كثيرة وناجحة في مجال التمثيل لأثبت نفسي كممثلة، وأيضاً أن أبقى في مجال الإعلام وأتحدى نفسي بهذا المجال لأكون مع برامج بصور مختلفة، لأحافظ على المجالين.
❊ في ظل وجود عدد هائل من الإعلاميين والممثلين.. إلى أي مدى برأيك للحظ دوره؟
❊❊ أكيد للحظ دور في ذلك، وهناك أسماء كثيرة كما ذكرت، ولكن عن تجربتي الخاصة لا أحب أن يقال عني إني محظوظة، لأني فنانة تعبت وأسست لتحصل على الفرصة.. وبوجود أسماء وأعمال كثيرة هناك ربما صدف جميلة لا حظ، ثم يأتي دور الجهد والمنافسة للوصول إلى الأفضل.
❊ وللمجال دوره أيضاً.. ألا توافقين على هذا الرأي؟
❊❊ أنا أوافق أن الجمال يلعب دوراً كبيراً، خاصة في مجال التلفزيون والسينما، وفي عصر الصورة الجمال مطلوب وحلو.. لكن في الوقت نفسه إلى أي مدى سيعيش هذا الجمال بدون موهبة وكاريزما وثقافة ودراسة أيضاً.. كون الدراسة هي الداعم الأول لأي موهبة.
❊ لكن، لو لم تكوني جميلة، لما كنتِ بطلة أولى في التمثيل ومع تقديم أهم البرامج؟
❊❊ هناك شيء من هذا القبيل بالموضوع.. لكن هناك عناصر عديدة غير الجمال تؤخذ بعين الاعتبار.. ومن خلال تجربتي أقول إني خضعت لكاستينغ مع العديد من الصبايا بنفس الموضوع، وتم اختياري لأدائي الرائع لمشاهد عديدة قمت بها.. ولا شك أنهم أحبوا شكلي، لكنهم أيضاً أحبوبتلقائية انطلقت، وكأنها نغم صافٍ فتوسعت مع التمثيل.. فهي تحب الفن وهي خير شاهد على تساؤلاته. عبرت بنفسٍ تواقة للنجاح وكانت بعبارة صادقة وصياغة دقيقة لدور (جلنار) في (وأشرقت الشمس) قيل إنها فراشة عاصية تلتصق بالضوء ولا تخشى ناره.. وبعد أن تابعها الجمهور كمقدمة في برنامج (the voice) أضحت إيميه صياح لغة نموذجية نادرة دمجت الدورين، وكانت بنجاح مع التمثيل والإعلام. فقد أثبتت هذه الصبية أنها تستطيع حماية الأدوار عبر سيادتها كممثلة، وتستطيع أن ترفع الأسوار العازلة بقيادتها لأي برنامج.
إيميه صياح ممثلة وإعلامية أثبتت أنها وحدها تستطيع إرجاع النجاح.. في كل مرة.❊ ماذا بعد مسلسل (سوا) وبرنامج the voice؟
❊❊ هناك عدة مشاريع قيد التحضير، فبعد (the voice)، أقدم the voice kids، وكل هذا يرضي طموحي.. لكن هناك أحلام أخرى ببرامج ذات إطار جديد لأني أساساً إنسانة حالمة جداً.
❊ أي البرامج تستهويك: الفنية، الاجتماعية أم السياسية؟
❊❊ أعمل حالياً في المجال الفني تقريباً، كوني أقدم برنامج هواة، وأحببت هذا النوع من التقديم، لكن متى وجدت برنامجاً اجتماعياً أو ثقافياً سأخوضه.. لكن السياسة لا تستهويني، مع العلم أنه بحكم دراستي وتخصصي في الإعلام خضت هذه التجربة. وكوني متابعة مثلي مثل أي إنسان في لبنان والعالم العربي لأي حدث سياسي، أهتم للسياسة طبعاً، إنما لا أحب دخول هذا المجال، كوني بطبعي أحب أن أفرح وأتسلى بالعمل الذي أقوم به، خاصة في ظل الأوضاع التي نعيشها، والتي تسبب لي الإزعاج.. ولهذا أفضل أن أبقى بعالمي الجميل الوردي.
❊ في عز النجاح، ومع مرحلة قطاف نتائج هذا النجاح تزوجت من فريد نجار، ألن يقف الزواج في طريقك إلى النجومية؟
❊❊ العكس هو الصحيح، وأعتبر أن زوجي وصل ليقف بجانبي ويساعدني ويدعمني ويقويني ويفرح بنجاحي.. والزواج لا يقف في طريق النجومية، إنما شخصية الزوج، بينما أنا زوجي أعطاني الدافع وكل الدعم.
❊ إحدى الفنانات قالت إن الزواج لا يمكن أن يكون عائقاً، بل وجود الأطفال هو الذي يبعد المرأة عن النجاح.. ما رأيك؟
❊❊ أنا لم أعش هذه التجربة لأجيب عن ما قلته، لكن برأيي أرى أنه مع تكوين العائلة وإنجاب الأطفال تتضاعف المسؤولية، لذا من المستحسن التوفيق بين العمل والأسرة، ومن الجميل أن نجعل أطفالنا سعداء بنا ليفخروا بنجاحنا، لذلك الإنجاب لا يعيق أي نجاح، كون المرأة الأم أكثر امرأة ناجحة.
❊ هل تتوقين للإنجاب وبناء عائلة، أم أن الآمر مؤجل؟
❊❊ ليس مؤجلاً أبداً، لكن لا أحب أن أتكلم عن هذا الموضوع وكأنني أخطط له مثل أي عمل، وكل شيء بوقته جميل.

c51134c5-1390-4523-a6f2-bcf38cf59278

You may also like...

0 thoughts on “برنامج the voice فرصتي الذهبية إيميه صياح: نجومية يوسف الخال ساعدتني”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اعلانات

تحميل المجلة

شرفتي : الجبل الأشم.. والدي

رئيس التحرير
الدكتور وليد السعدي

Polls

هل انت مع منع لعبة البوكمن في البلاد العربية ؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Facebook
Google+
Twitter
YouTube
Instagram