رمضان في الغربة بنكهة أوروبية مناسبة لمد جسور التقارب والتعريف بالسلوكيات الدينية والاجتماعية

إعداد: ماهر عبد الرحمن سالم

لم تعد مظاهر الاحتفاء بشهر رمضان الكريم غريبة عن الدول الأوروبية، بسبب تجذر الوجود العربي والمسلم وتزايد نسبة المهاجرين إليها.. ففي المدن التي يكثر فيها التواجد المسلم، تبدو معالم هذا الشهر واضحة باحتفال أحياء ومناطق بأكملها بشهر رمضان، وهي مناسبة احتفالية تدعوا إلى التآخي ونشر دعوات السلم والسلام، والتي هي من جماليات الإسلام، وعلى الرغم من الظروف العملية لتلك البلدان، إلا أن المسلمين فيها لا يتهاونون عن أداء فريضتهم وإحياء شعائر رمضان الفضيل بما يليق بمكانته بين الشهور وتعظيماً لفريضة أمر الله بها عباده المسلمين. وثمة ما يجعل الصوم في بعض دول أوروبا مختلفاً، فطول ساعات النهار صيفاً يجعل الصوم صعباً على الكثيرين، خاصة أن مسلمي أوروبا يصومون أطول ساعات مقارنة بباقي الدول، حيث تصل إلى 21 ساعة في السويد وبعض الدول الإسكندنافية، بينما يصوم المسلمون 9 ساعات فقط في الأرجنتين وبعض الدول الأخرى، ويثير هذا التباين بين مسلمي العالم جدلاً فقهياً يتجدد كل عام.

Screen Shot 2016-05-30 at 2.35.40 PM

ألمانيا تبلغ نسبة المسلمين في ألمانيا قرابة خمسة ملايين نسمة، وهم من جنسيات مختلفة، عربية وآسيوية، لكن الأتراك يشكلون النسبة الأكبر والأغلب بين المسلمين في هذا البلد الأوروبي.. ويتمتع المسلمون في تلك الديار بهامش من الحرية لا بأس به، حيث يسمح لهم القانون الألماني بممارسة واجباتهم الدينية، والتعبير عن معتقداتهم وأفكارهم، وفي كل عام تستقبل الجاليات الإسلامية شهر رمضان كباقي المسلمين في العالم بالحفاوة والترقب والانتظار ومن العبارات المتداولة عادة بين الجاليات الإسلامية هناك عند قدوم هذا الشهر الكريم، قولهم: عيد مبارك، كل عام وأنتم بخير.

ويعتمد المسلمون في ألمانيا على خبر وسائل الإعلام في ثبوت هلال رمضان، إذ قلما يخرج أحد من المسلمين هناك لالتماس رؤية الهلال، والأعجب من ذلك أن كثيراً من الجاليات الإسلامية هناك تعتمد في بدء صيامها والانتهاء منه رؤية البلد الذي تنتمي إليه أو المراكز الإسلامية التي تتبع لها.

Screen Shot 2016-05-30 at 2.36.29 PM

وجبات الإفطار في رمضان ليس فيها ما يميزها عن غيرها من وجبات الغداء في الأيام المعتادة، لكن يضاف إليها شراب اللبن وبعض أنواع العصير والمرطبات.. كما تحرص كل جالية من الجاليات الإسلامية هناك على صنع ما اعتادت من الطعام في بلادها، إحياء لذكرى تلك البلاد، وتذكيراً بالأهل والأحباب.

ويضاف إلى ما تقدم صنع بعض أنواع الحلوى التي يرغب الناس في تناولها في أيام الصيام، كـ(القطايف) و(الكنافة) ونحوهما من أنواع الحلوى التي تعرفها وتشتهر بها بلاد المسلمين.ولا تختلف ليالي رمضان عند مسلمي ألمانيا عن أيامه، وهي في الأغلب كباقي ليالي السنة، وذلك نظراً لطبيعة هذه الدولة من جانب، ونظراً لقلة المساجد والمراكز الإسلامية من جانب آخر، ناهيك عن توزع وتفرق المسلمين في أراضي هذا البلد الواسع والشاسع.

وأبرز ما يميز شهر رمضان في ألمانيا هو (مهرجان رمضان) الذي يعتبر أكبر مهرجان للشهر المبارك في أوروبا، حيث يشهد العديد من الفعاليات من قبل الإفطار وحتى ساعة السحور، ويتيح للمغتربين في أوروبا فرصة عيش تجربة شهر رمضان المبارك.. وتقدم الوجبات والخدمات الفريدة في إطار المهرجان المقام على مساحة تتسع لعشرة آلاف شخص لتناول وجبة الإفطار.بريطانيا(خمس ساعات فقط للإفطار والسحور وأداء صلاتي العشاء والتراويح)، حيث يصوم المسلمون في بريطانيا نحو 19 ساعة يومياً خلال شهر رمضان وخلال السنوات المقبلة ستصل ساعات الصيام إلى قرابة 22 ساعة، ما يجعل الفاصل بين الإفطار والصيام حوالي ساعتين فقط.. ويوجد في بريطانيا أكثر من 2.5 مليون مسلم، بحسب آخر الإحصاءات الرسمية التي تعود إلى عدة سنوات مضت، فيما يتوقع أن يكون عدد المسلمين قد ارتفع بصورة ملموسة خلال السنوات الأخيرة.

Screen Shot 2016-05-30 at 2.39.20 PM

رمضان في روسيا مسلمو روسيا كغيرهم من المسلمين، ينتظرون شهر رمضان المبارك بشغف، فهم يعتبرونه فرصة ثمينة من أجل تثبيت دعائم دينهم وثقافتهم في نفوسهم، وفيها أكثر من 23 مليون مسلم في روسيا يقيمون شعائر شهر رمضان المبارك بارتياد المساجد التي يربو عددها في البلاد على ثمانية آلاف مسجد تقريبا لأداء الصلوات والدعاء، حيث يوجد داخل مدينة موسكو خمسة مساجد، وجميعها تؤدى بها كافة الفرائض والشعائر الإسلامية، ويرفع بها الآذان كل يوم خمس مرات، إضافة إلى صلاة التراويح والأعياد.

Screen Shot 2016-05-30 at 2.37.12 PM

المسلمون يجتمعون حول موائد الإفطار ويذهبون لأداء صلاة الجماعة، وتقوم المساجد الرئيسة بختم القرآن الكريم طوال الشهر الأمر الذي يجعل من هذا الشهر عيدا يمتد على مدار ثلاثين يوما، كذلك يحرص المسلمون الروس على أداء صلاة التراويح وتعتبر هذه العبادة هامة جدا في توحيد المسلمين، حيث يشعر المسلم القادم إلى أداء صلاة التراويح بأنه قادم إلى جماعة، فيستقر لديه الشعور الديني الإيماني وخلال الشهر الكريم تكتظ مساجد العاصمة الروسية (موسكو) بالمصلين، حيث يحضر مئات المسلمين إلى المساجد لأداء صلاة التراويح التي يحرص مسلمو روسيا أشد الحرص على أدائها، معتزين بهويتهم الإسلامية.

فرنسا في كل عام عندما يهل شهر رمضان المبارك تنتعش عجلة الاقتصاد وتفتح مائدة مسجد باريس الكبير، ولا يعتبر مجيء شهر رمضان الكريم حدثاً عادياً في فرنسا، ذلك أن الإسلام هو الديانة الثانية في هذا البلد الذي يتجاوز عدد المسلمين فيه 6 ملايين مسلم.. ويقضي 70 في المائة من المسلمين شهر رمضان في فرنسا، بينما يفضل الباقون العودة لبلادهم للشعور بروحانيات رمضان والتقرب من النشاطات والمظاهر التي تميز هذا الشهر، وتؤدي المساجد دوراً مهماً في تعزيز التواصل بين الرواد خلال الشهر الفضيل.

ويرتبط رمضان في فرنسا بأكثر الأحياء الشعبية في العاصمة باريس ذات الغالبية المغاربية، فأحياء باربيس وبال فيل ومنيل مونتو تكتظ بالمتسوقين من المسلمين والسياح الذين تجلبهم رائحة التوابل والحلويات والمشاوي، كما تقام موائد الرحمن داخل مساجد فرنسا، وفي مقدمتها مائدة مسجد باريس الكبير، الذي يفتح أبوابه أمام الجميع قبل ساعات قليلة من موعد الأذان.

وخلال رمضان تتنافس الجمعيات العربية والإسلامية على توزيع وجبات مجانية للفقراء والمهاجرين غير الشرعيين ومن ذلك خيمة (شوربة للجميع) التي تعتمد على التبرعات من المواطنين باختلاف دياناتهم لخلق جو من التعايش داخل المجتمع الواحد ويؤمها يوميا 700 شخص.

ومن مظاهر رمضان، إضافة إلى اللقاءات مع العائلة والأصدقاء ساعة الإفطار، التردد إلى الجوامع للحصول على إمساكية هذا الشهر وأداء الصلوات واللقاء بالآخرين.

السويد ينتظر المسلمون في السويد فتوى تيسر لهم مواجهة ما يسمى الانقلاب الشمسي الذي يبدأ بعد رمضان بأيام قليلة ولا تغرب الشمس فيها لمدة 24 ساعة، وفقاً لموقع الإذاعة السويدية، حيث لا تغيب الشمس في مناطق الدائرة القطبية إلا لبضع ساعات فقط.ويواجه المسلمون القاطنون في المناطق الواقعة شمال السويد أيام صوم طويلة جداً  في منطقة تعتبر الأطول نهاراً والأقصر ليلاً خلال فصل الصيف، بل تكاد الشمس لا تغيب سوى دقائق معدودة في ما يسمى بشمس منتصف الليل.. ومع بداية كل رمضان يبدأ المسلمون في هذه المناطق بالنقاش في موضوع عدد ساعات الصيام، ولكنهم يصومون كل تلك الساعات الطويلة ويعتادون عليها بمرور أيام الشهر.ويدخل وقت صلاة الفجر في العاصمة السويدية ستوكهولم عند الساعة 01:50 صباحاً، أما وقت صلاة المغرب فيدخل بعد الساعة العاشرة مساء، أي أن ساعات الصيام تتجاوز 20 ساعة هناك.. ويتلقى المسلمون إرشادات جديدة مع قدوم شهر رمضان عن بدء الصوم والإفطار خلال أيام الشهر الفضيل، مما يحدث جدلاً بين المسلمين المقيمين هناك الذين يرغبون في الالتزام والمراعاة التامة لفريضة الصيام. فيما يقوم المجلس الأوروبي للفتوى والبحوث بتقديم إرشادات يحث فيها المسلمين على الالتزام بمواعيد غروب الشمس في استكهولم وبعض المناطق.

Screen Shot 2016-05-30 at 2.39.36 PM

كوسوفويعتبر شهر رمضان من الشهور الخاصة والمؤثرة جداً في حياة ألبان كوسوفو، حيث تسود أجواء روحانية شديدة، ويقبل فيه المسلمون على تعمير المساجد، حيث يقبل عدد كبير على أداء الصلاة في المسجد خلال الصلوات الخمس، خصوصًا صلاتَيْ الفجر والعشاء وكذلك التراويح. وتقيم المشيخة العديد من الفعاليات الدينية، مثل الندوات والمحاضرات طوال الشهرواحتفالاً خاصاً في ليلة السابع والعشرين من رمضان، التماساً لليلة القدر، وبيان فضلها، وحث المسلمين على أهمية التعرض لها، بالإضافة لتنظيم المشيخة وفروعها في المدن المختلفة حفل إفطار جماعي في أيام متتالية يضم مئات الصائمين، انطلاقاً من أهمية توطيد العلاقات بين المسلمين.

ويحرص المسلمون خلال شهر رمضان على أداء صلاة القيام وقراءة القرآن والاستماع لفقهاء الدين في المساجد.

Tags

You may also like...

0 thoughts on “رمضان في الغربة بنكهة أوروبية مناسبة لمد جسور التقارب والتعريف بالسلوكيات الدينية والاجتماعية”

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اعلانات

تحميل العدد

شرفتي ……. ابن بطوطة رجل الخطوة والفكر والسلام »2«

رئيس التحرير
الدكتور وليد السعدي

SPONSORS

Polls

هل انت مع منع لعبة البوكمن في البلاد العربية ؟

Loading ... Loading ...
Facebook
Google+
Twitter
YouTube
Instagram