هشام حداد.. طاغية ليلة الثلاثاء!

المنارة-دبي

بلحظة واحدة تحولت ليلة من ليالي الأسبوع إلى طاولة مستديرة صادمة، لحدث كوميدي ساخر على شاشتين ولحرب تنافسية شديدة بين عادل كرم وهشام حداد.. أسئلة حوارات، تداخلات وضيوف..

الأول كان عادل في (هيدا حكي) مع برنامج تخطى النجاح المعقول والمتوقع:

استدعى القضايا الضاحكة، قلّد ومثّل وحكى الكوميديا الجميلة.

ولأن الـLBC الذكية قررت اعتماد الأسلوب نفسه شاءت ضرب ليلة الثلاثاء ببرنامج ينافس عادل والـmtv، وحين أطلّ هشام حداد في (لهون وبس) قيل أنّ عادل هو باسم يوسف 2 وهشام هو عادل 2.. ووقعت صورة المقارنة مع برنامج أساس صنعه أميركي لتكون الـLBC مؤخراً وفق مقولة: (عندما يتفوق التلميذ على معلمه)، وإن اعتبرنا هشام هو التلميذ كما عنونت الصحافة حين بدأ برنامجه، فإنه بالتأكيد تفوق برتبة امتياز. هشام أهضم، يضخّم الأحداث بكوميديا رقيقة، أحباره سريعة وغزيرة وملفتة وضيوفه أهم.. ليحتل مؤخراً الصدارة في نسبة المشاهدة.. فأصبح الأصل وغرق عادل بإعادة التركيب. ليلة الثلاثاء تحولت لمضمون فكاهي جميل، وهذا الخليط المتشابه أثار انتباه المشاهد، لكن الريموت كونترول وقفت جانباً، والمنافسة كانت لصالح هشام، وإن ردّدت الإحصاءات نجاح الاثنين، أكّدت مؤخراً أن هشام هو الأقوى.. هو الأول والتقييمات هي لصالحه حلقة بعد حلقة.

Tags

You may also like...

0 thoughts on “هشام حداد.. طاغية ليلة الثلاثاء!”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اعلانات

تحميل العدد

شرفتي ……… هواتفنا.. وحبنا الافتراضي

رئيس التحرير
الدكتور وليد السعدي

SPONSORS

Polls

هل انت مع منع لعبة البوكمن في البلاد العربية ؟

Loading ... Loading ...
Facebook
Google+
Twitter
YouTube
Instagram