ريح في قفص………قطوف

زكريا تامر

انتظار امرأة
ولد فارس المواز بغير رأس، فبكت أمّه، وشهق الطبيب مذعوراً، والتصق أبوه بالحائط خجلاً، وتشتَّتت الممرضات في أروقة المستشفى.. ولم يمت فارس كما توقع الأطباء، وعاش حياة طويلة، لا يرى ولا يسمع ولا يتكلم ولا يتذمر ولا يشتغل.. فحسده كثيرون من الناس، وقالوا عليه إنّه ربح أكثر مما خسر.. ولم يكفّ فارس عن انتظار امرأة تولد بغير رأس حتى يتلاقيا وينتجا نوعاً جديداً من البشر آملاً ألاّ يطول انتظاره .
أشجار وأنهار
ولولت الزوجة الصبية عندما مات ابنها الرضيع الوحيد، وزغردت بعد أيام قليلة عندما مات زوجها الشاب، فاستهجن الزوج المسجى في نعشه سلوك زوجته، ووصفها بأنها الشجرة الغبية التي تهجو نهراً رواها بمائه طوال سنين، ولكن فرح الزوجة كان أقوى مما يحتمله جسمها، فأدى إلى موتها، ودفنت في قبر ملاصق لقبر زوجها، وتلاقى الزوج والزوجة ثانية في دنيا المقابر، فلم يعاتبها الزوج واكتفى بالحملقة إليها بوجوم بينما كانت الزوجة تبحث عن أسلوب يميت زوجها مرة أخرى وببطء.‏
أبناء الأم‏
طالب رجل امرأته بألا تتكلم منوهاً بمحاسن الصمت، فأطاعت المرأة ولم تعد تتكلم، فسر الرجل بطاعتها، وسر أكثر عندما أنجبت المرأة العديد من الأبناء الذكور، ولم تنجب إناثاً، ولكنه لم يسر بذلك الصمت الذي لا يفارق أبناءه، ولم يقل له أي واحد منهم: بابا.‏
ممنوع النسيان‏
نسي رجل من الرجال اسمه ومهنته وعنوان بيته، فقصد مخفر الشرطة، وأعلم رجاله بما جرى له طالباً العون منهم، وتوقع أن يحال إلى محقق أو طبيب، ولكنه فوجئ برجال الشرطة يطوقونه وينهالون عليه بركلاتهم ولطماتهم وصفعاتهم ولكماتهم، متذرعين بأن من ينسى اسمه وبيته وعمله، لا بد من أنه قد نسي أيضاً أن له حكومة لا نظير لها، فتمرغ الرجل على الأرض متوجعاً من دون صوت، وصاح فجأة مدعياً أنه قد استعاد ذاكرته المفقودة، وتذكر اسمه وبيته وعمله وزوجته القبيحة الطويلة اللسان، وتذكر أيضاً أن له حكومة لا شبيه لها، فلم يتوقف رجال الشرطة عن ضربه، فصرخ بعد لحظات أنه قد تذكر أيضاً أن له رجال شرطة لا مثيل لهم، فتضاءل الضرب قليلاً، ولكنه لم يتوقف بحجة أن من يخطئ ينبغي له ألا يفلت من عقاب يستحقه.

You may also like...

0 thoughts on “ريح في قفص………قطوف”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اعلانات

تحميل العدد

شرفتي …… على بعد غيمة واحدة

رئيس التحرير
الدكتور وليد السعدي

SPONSORS

Polls

هل انت مع منع لعبة البوكمن في البلاد العربية ؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Facebook
Google+
Twitter
YouTube
Instagram