في مجموعته الباريسية الجديدة »فراشة الجنة« زياد نكد ضرب موعداً بين الورود وفراشاتها

باريس – المنارة

المدى المفتوح على الألوان، يلاقي الفصول في حديقة كونية، جسدها المصمم زياد نكد في مجموعته الثانية لتصاميم الهوت كوتور لموسم ربيع وصيف 2017، حيث ضرب موعداً بين والورود وفراشاتها، فأثمر اللقاء فساتين أنيقة وتصاميم رشيقة، طبعت سحر الموسم في ليالي أسبوع باريس للهوت كوتور.

واستطاع المصمم زياد نكد أن يحوّل صالة Imperial hall في فندق Westin في العاصمة الفرنسية، إلى باحة مشغولة بالحب الذي يجمع شغف الشرق، بالرؤية العصرية لأناقة متجددة، فالصالة التي لطالما شهدت عروض (ييف سان لوران) في السابق، احتضنت المجموعة الباريسية الثانية للمصمم زياد نكد التي تدعم مسيرته نحو المستقبل من قلب باريس، بعد أن قدم مجموعته الأولى العام الماضي.
عنصرا الفراشات والورود، تم تكريسهما في المجموعة بتقنية الفن الحديث، فالفراشات تحط على الفساتين على شكل مجسمات ملونة ونافرة بتقنية الأبعاد الثلاثية (3D)، بينما تم قصها بالـ (الليزر)، وتنوعت أشكال تجسيدها بين أدوات الشك والتطريز أو القصات المميزة.
اللافت أن لغة التنفيذ أعطت التصاميم انطباع فراشات، لا سيما في القصات التي طالت منطقة الكتف والصدر، كونها مستوحاة من خطوط الفراشة وهيكليتها وانحناءات أجنحتها وتعرجها، مفعمة جميعها بتطريز مدروس وذكي، تم توزيعه على الجانبين.
وتميزت التصاميم بباقة الألوان الصيفية المشرقة كونها تعتمد باليت ألوان (الباستيل) كاملة، بينها الزهر و(السومو) والأزرق السماوي والرمادي المشرق، إضافة إلى العسلي.
الفساتين تنوعت بين الضيقة والواسعة، والقصيرة والطويلة، إضافة الى قطع Overall، وقد اتجه المصمم زياد نكد إلى تجسيد رؤية جريئة عبر المزاوجة بين اللغة الشبابية واللغة التقليدية، وتتجسد في الموديل القصير من أحد جانبيه.. وهي جرأة في ابتكار مساحة جديدة تخرج التصاميم من الطابع الشائع.
وتتزين بعض الفساتين بأحزمة تحدد منطقة الخصر، تحتوي على قطعة مجوهرات أو برونز على شكل فراشة مرصعة بأحجار شواروفسكي، وأضيفت إليها حقائب يد مميزة، تتناسب بألوانها وحجمها مع الفستان وروحيته.
هذا الحشد من الفن العصري والتصميم الراقي، يكاد يُختصر بفستان زفاف أسطوري، يرتقي لمستوى أن يكون تحفة فنية، تفاصيل الفستان تجمع لغة العصور الفنية الراقية من خلال تطريز مميز، ويروي في كل حبة منه حكاية الفراشات وعلاقتها بالوقت والحب، حيث تشغل فراشات نافرة مساحته الواسعة وضخامة بنيانه، ويعزز هذا الاهتمام الدقيق بجزئيات الفستان وعناصره، رؤية المصمم زياد نكد لمساحة الفرح المشغولة بالأحلام والابتكارات المبدعة.

You may also like...

0 thoughts on “في مجموعته الباريسية الجديدة »فراشة الجنة« زياد نكد ضرب موعداً بين الورود وفراشاتها”

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اعلانات

تحميل العدد

شرفتي….ما بين الإعلام الورقي والإلكتروني

رئيس التحرير
الدكتور وليد السعدي

SPONSORS

Polls

هل انت مع منع لعبة البوكمن في البلاد العربية ؟

Loading ... Loading ...
Facebook
Google+
Twitter
YouTube
Instagram